الاحتلال يبقي قواته في محيط قطاع غزة

الاحتلال يبقي قواته في محيط قطاع غزة

في حديثه مع المراسلين، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، رونين منليس، مساء أمس الجمعة، إن أحداث الجمعة، على الحدود مع قطاع غزة، لم تنته، وإن القوات الإسرائيلية تستعد لذلك.

وزعم منليس أن "مسيرات العودة الكبرى" بمناسبة يوم الأرض هي "نشاط إرهابي تقوده حركة حماس".

كما زعم أن استخدام الرصاص الحي كان دقيقا، وأنه تم توجيهه فقط باتجاه من يحاول المس بالسياج الحدودي.

وكرر منليس تصريحات القائد العسكري لمنطقة الجنوب في الجيش الإسرائيلي، أيال زمير، والتي جاء فيها أنه "يوجد لدى الجيش معلومات تفيد أنه قد تحصل محاولات لتنفيذ علميات تحت غطاء المسيرات قرب السياج الحدودي".

وتوقع منليس أن تستمر محاولات الوصول إلى السياج الحدودي في الأيام القريبة.

وبحسبه، فإن جيش الاحتلال يستعد لكافة الإمكانيات، وبضمن ذلك الاستعداد لوضع يتم فيه إطلاق صواريخ.

يذكر أن قوات الاحتلال قد ادعت أنها أحبطت، مساء أمس الجمعة، محاولة لتنفيذ عملية إطلاق نار ضد جنود الاحتلال شمالي قطاع غزة.

وبحسب جيش الاحتلال فإن فلسطينيين اثنين اقتربا من السياج الحدودي وأطلقا النار باتجاه جنود الاحتلال، فرد الجنود بإطلاق نيران الدبابات، إضافة إلى إطلاق نار من طائرة مسيّرة، دون أن تقع إصابات في وسط الجنود، ما أدى إلى مقتلهما.

وفي أعقاب ذلك، بحسب الجيش، تم استهداف مواقع رصد تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي في شمالي وجنوبي قطاع غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018