الجيش الإسرائيلي يقر بسقوط طائرة تجسس جنوبي لبنان

الجيش الإسرائيلي يقر بسقوط طائرة تجسس جنوبي لبنان

أعلن الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، أن طائرة مسيرة تابعة لسلاح الجو سقطت خلال ساعات الليل الفائت في منطقة مفتوحة في جنوبي لبنان نتيجة لخلل تقني.

وقال المتحدث بالسم الجيش إنه "لا يوجد مخاوف من تسرب معلومات"، وإنه يجري التحقيق في الحادث.

وجاء أنه خلافا لحالات سابقة مماثلة، فإن الحديث عن طائرة مسيرة ليست من طراز "راكب السماء"، وهي نماذج سبق أن تحطمت في لبنان وقطاع غزة والضفة الغربية.

وكانت وسائل الإعلام اللبنانية قد نشرت صورا للطائرة المسيرة وهي محطمة على الأرض، في منطقة بين برعشيت وبيت ياحون قضاء بنت جبيل.

وقامت قوات تابعة لسلاح الهندسة في الجيش اللبناني بإغلاق المنطقة، وباشرت عمليات تمشيط بحثا عن الطائرة المسيرة.

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" فإن "الطائرة كانت في أجواء جنوبي لبنان في مهمة جمع معلومات استخبارية ضمن عمليات روتينية". كما لفتت إلى أن طائرات حربية إسرائيلية قد حلقت في أجواء شمالي البلاد بالتزامن مع تحليق طائرة التجسس في أجواء جنوبي لبنان.

ولفتت الصحيفة إلى أن سقوط الطائرة المسيرة التابعة لسلاح الجو قد يتيح لمن يستولي عليها دراسة قدراتها ومواصفاتها، وربما الاستفادة منها في تطوير طائرة مسيرة مماثلة.

وأضافت أن الطائرات المسيرة تقوم عمليات جارية ودائمة في أجواء جنوبي لبنان، وتنفذ عدة مهمات، بينها جمع معلومات استخبارية.

يذكر أن قائد القوات البرية في الجيش الإسرائيلي، كوبي باراك، كان قد أصدر تعليمات، قبل نحو ستة شهور، بوقف تحليق طائرات من طراز "راكب السماء" التي تنتجها شركة "إلبيت"، وذلك في أعقاب سلسلة حوادث تحطم لطائرات من هذا الطراز.

يشار إلى أن هذه الطائرة المعدة لمهمات تكتيكية، مثل أعمال الدورية وجمع المعلومات، تعتبر الأصغر من بين الطائرات المسيرة الموجودة لدى الجيش الإسرائيلي.