رئيس بلدية دبلن يتوجه من مطار اللد إلى رام الله رغم المنع

رئيس بلدية دبلن يتوجه من مطار اللد إلى رام الله رغم المنع
مايكل ماك دونشا

أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي أريه درعي، ووزير الأمن الداخلي والشؤون الإستراتيجية غلعاد إردان، يوم أمس الثلاثاء، أنهما منعا رئيس بلدية دبلن، مايكل ماك دونشا، من دخول البلاد، وذلك بذريعة دعمه لحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها (BDS)، إلا أن ماك دونشا تمكن من الدخول، والتوجه إلى رام الله.

وعلم أن البيان نشر بعد أن هبط ماك دونشا في مطار اللد، وتوجه من هناك إلى رام الله. وادعت وزارة الداخلية أن خللا حصل، وأن اسم مايكل ماك دونشا لم يكتب بشكل صحيح في طلب منع دخوله.

وقالت وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية أن سبب قرار منع دخول ماك دونشا إلى البلاد هو تعاونه مع منظمة تدعو لمقاطعة منتجات شركات إسرائيلية، وأخرى دولية تنشط في البلاد.

وأضافت أن رئيس بلدية دبلن عبر دعمه المعلن لموقف حركة المقاطعة في قرارات المجلس البلدي. وبحسب إردان فإن "سياسة وزارته واضحة: من يعمل بشكل متواصل لمقاطعة إسرائيل سيمنع من دخول البلاد".

ورغم إعلان درعي وإردان، أكد ماك دونشا في تغريدة على "تويتر"، يوم أمس، أنه موجود في مدينة رام الله، وأنه يستعد لمؤتمر اليوم الأربعاء.

وكانت السلطة الفلسطينية قد وجهت الدعوة لماك دونشا للمشاركة في مؤتمر بشأن "مكانة بلدية القدس".

وأكد المتحدث باسم وزير الداخلية الإسرائيلية، أن "خللا" حصل وأتاح لماك دونشا الوصول إلى رام الله.

وعلم لاحقا أن وزارتي الداخلية والأمن الداخلي تبادلتا التهم بشأن "الخلل" الذي حصل، وأتاح لماك دونشا الوصول إلى رام الله.

وبادر درعي إلى تعيين مدير مدير عام وزارة الدخلية، مردخاي كوهين، مسؤولا عن التحقيق في كيفية دخول رئيس بلدية دبلن البلاد، بداعي منع تكرار مثل هذا "الخلل" مستقبلا.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية