نتنياهو بتهديد لإيران: لا تختبروا إصرارنا

نتنياهو بتهديد لإيران: لا تختبروا إصرارنا

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في مكالمة هاتفية أجراها معه اليوم الأربعاء "إن إسرائيل لن تسمح لإيران بالتمركز عسكريا في سورية"، فيما هدد النظام الإيراني في خطاب ألقاه مساء اليوم، قائلا: "لا تختبروا إصرارنا".

وفي خطاب ألقاه في القدس بمناسبة ذكرى المحرقة، قال نتنياهو: "لدي رسالة إلى حكام إيران، لا تختبروا إصرار دولة إسرائيل".

وتابع موجهًا حديثه للشعب الإيراني، "إسرائيل ليست عدوتكم، بل نظام الاستبداد الذي يظلمكم، وعندما يختفي، فإن شعبينا سيتمكنان من العيش معا مرة أخرى".

وقارن نتنياهو بين الاتفاق النووي مع إيران بمعاهدة ميونخ (اتفاقية بين ألمانيا النازية وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا، وكانت بمثابة تسوية تسمح بضم ألمانيا النازية لمنطقة السوديت التابعة لتشيكوسلوفاكيا، في محاولة لاحتواء ألمانيا النازية وتجنب اندلاع حرب عالمية أخرى - المحرر)، وقال: "الاتفاقيات مع هذه الأنظمة لا تساوي الورق التي تكتب عليه، وهذا ما حدث مع اتفاق ميونيخ، كما يحدث اليوم مع الاتفاق النووي".

وذلك بالتناغم مع تصريحات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أمس الثلاثاء، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في قصر الإليزيه، بخصوص نووي إيران، وقال "لا ينبغي لإيران أن تمتلك سلاحا نوويا ولا يجب تكرار اتفاق عام 1938 الذي تسبب بحرب عالمية".

وكان كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني، علي أكبر ولايتي، قد هدد بالرد على على الضربة التي استهدفت قاعدة "T4" العسكرية في سورية، واعتبرها أنها "جريمة إسرائيلية لن تبقى من دون رد".

وفي أعقاب إعلان إيران أنها سترد على "الجريمة" التي نفذتها إسرائيل في سورية، هددت قيادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والجيش بأن الرئيس السوري، بشار الأسد، ونظامه سيدفعان ثمن أي "عملية إيرانية ضد إسرائيل تنطلق من سورية".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية