لابيد ينضم لليبرمان لإقصاء زعبي من الكنيست

لابيد ينضم لليبرمان لإقصاء زعبي من الكنيست
حنين زعبي (أرشيف)

قال زعيم حزب "ييش عاتيد"، يائير لابيد، اليوم الأحد، إنه على استعداد للانضمام لمبادرة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، وحزبه "يسرائيل بيتينو"، التي تهدف إلى إقصاء النائبة عن التجمع والقائمة المشتركة، حنين زعبي، عن الكنيست، بسبب خطابها الفاضح لإسرائيل في الأمم المتحدة قبل أسابيع، و الذي دعمت خلاله مسيرة العودة الكبرى بغزة ودعت لمثلها في الضفة الغربية.

وقال لابيد في مقابلة مع "ريشيت بيت"، إنه سينضم للمبادرة الهادفة لإقصاء زعبي، لكنه لا يستطيع ضمان انضمام أغلبية نواب كتلته، وقال "أعتقد أن حنين زعبي لا يجب أن تجلس في الكنيست، لن يقبل أي برلمان في العالم أن تكون إحدى أعضاءه إرهابية واضحة، زعبي تمثل حركة حماس بالأساس".

وبعد وقت قصير، انتقده عضو كتلته، هوفر شيلاح، بالقول إنه لن يدعم هذه المبادرة ولا يجب التركيز على إقصاء زعبي، مشيرًا إلى أن لابيد وليبرمان "يقدمان لها خدمة لا تستحقها ويمكنانها من تصوير نفسه كضحية".

وقال إنه "عوضًا عن تغييبها عن الذاكرة والوعي كما تستحق، يساعدونها على تصوير نفسها كضحية ومحاربة من أجل الديمقراطية، لا أطيق حنين زعبي، مستفزة وتجاوزت مل الحدود من أجل العناوين، يجب عدم منحها هذه الفرصة، يجب منع الائتلاف من استخدام الوسيلة السخيفة التي أوجدوها".

وتابع "إذا خالفت زعبي قانون مكافحة الإرهاب أو التحريض أو أي قانون آخر، فليقدموا ضدها لائحة اتهام ولبرفعوا عنها الحصانة، مثل ما حدث لباسل غطاس، لكن ليس بهذه الطريقة، لذلك لن أوقع على إقصائها".

وكانت النائبة زعبي دعت خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك نهاية الأسبوع الماضي، الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة إلى الانضمام لأهالي قطاع غزة والمشاركة في مسيرات العودة، أملا في لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت زعبي "نحن بحاجة إلى مسيرات شعبية لتذكير العالم بالحصار، ويجب أن يسير ملايين الفلسطينيين باتجاه القدس. هذا هو الطموح، لكننا لا نستطيع عمل ذلك لأن الإسرائيليين سيقتلونهم".

وأضافت "إسرائيل تحولت من عنصرية إلى دولة فاشية، وهي لا تدافع عن نفسها كما تدعي، الاحتلال والحصار ليسا نشاطا للدفاع عن النفس وإنما عمل إرهابي".