حضور ريغيف اجتماع الكابينيت يثير غضب الأعضاء

حضور ريغيف اجتماع الكابينيت يثير غضب الأعضاء
ميري ريغيف (أ.ف.ب)

أثارت دعوة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لوزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، المقربة منه، لحضور جلسة المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن (الكابينيت)، التي ناقشت التصعيد في الجولان السوري المحتل، غضب الأعضاء، كونها ليست عضوًا فيه ولا مراقبة، ولا يحق لها الحضور.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن وزير في الكابينيت قوله إنه "من المؤسف أن يستغل نتنياهو الكابينيت، الذي يعتبر من أقدس المقدسات في دولة إسرائيل، كوسيلة لعقد الصفقات السياسية، هذه خطوة غير خاصة أن أحدًا لا يعلم ما المساهمة التي يقدمها وجود ريغيف في الاجتماع".

وتابع "كنا نفضل جميعًا أن نطلب منها الانشغال بمسائل أقل حجمًا والتي تتعلق بمنصبها، مثل تطوير الرياضة والثقافة في إسرائيل".

ونقلت الصحيفة عن وزير في الليكود، أن "حضور ريغيف اجتماع الكابينيت كان أمرًا مخجلًا، مع كل الاحترام لرغبة رئيس الحكومة برد الجميل لها بعد حفل إيقاد شعلة الاستقلال، لكن الكابينيت ليس قطعة حلوى تعطيها لصديقك لإسعاده".

واعتبر أن "ظهورها المفاجئ يعتبر تسييسًا للكابينيت، وهذه خطوة خطيرة وغير مناسبة".

وفي رده على هذه الخطوة، قال مكتب نتنياهو إن "رئيس الحكومة يدعو بين الحين والآخر وزراء لحضور جلسات الكابينيت".

وقال مكتب ريغيف إن "نتنياهو دعا الوزيرة لحضور اجتماع الكابينيت يوم الأحد الماضي، لكنها لم تتمكن من الحضور، لذلك دعاها مرة أخرى".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018