لماذا ألغى رئيس الحكومة الفرنسية زيارته لإسرائيل؟

لماذا ألغى رئيس الحكومة الفرنسية زيارته لإسرائيل؟
من الأرشيف

أعلن رئيس الحكومة الفرنسية، إدوارد فيليب، اليوم الأربعاء، بشكل مفاجئ، إلغاء زيارته المقررة ليومين في إسرائيل في نهاية الشهر الجاري.

وكان من المفترض أن يصل البلاد في 31 أيار/مايو الجاري لإطلاق فعالية ثقافية مشتركة بين إسرائيل وفرنسا، بعنوان "الموسم المشترك".

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" على الشبكة فإن سبب الإلغاء غير واضح، حيث تدعي إسرائيل أن الإلغاء ينبع من أسباب سياسة داخلية في فرنسا.

في المقابل، فإن جهات أخرى تعتقد أن الحديث عن ذريعة فقط، وأن السبب الحقيقي هو المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع غزة في مسيرة العودة الكبرى، والخشية من نظرة الرأي العام الفرنسي لمثل هذه الزيارة لإسرائيل.

وكان من المفترض، في إطار الفعالية الثقافية المشار إليها، أن يتوجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بعد أسبوعين إلى فرنسا، والاجتماع بالرئيس إيمانويل ماكرون.

وأضافت الصحيفة أن فرنسا وإسرائيل قررتا الاحتفال بمناسبة مرور 70 عاما على إقامة علاقات بين الطرفين في فعالية "الموسم المشترك"، والتي تتضمن 120 فعالية في مجالات الابتكار والفن الآني والسينما والرقص والتصميم والأدب والموسيقى والمسرح والعلوم، وذلك في كافة أنحاء البلاد لمدة ستة شهور، وخصص لها ميزانية 6 مليون شيكل.