مزاعم إسرائيلية: الاتحاد الأوروبي موّل منظمات داعمة لـBDS

مزاعم إسرائيلية: الاتحاد الأوروبي موّل منظمات داعمة لـBDS
أرشيفية (أ ب)

ادعت وزارة المعلومات الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية، أن الاتحاد الأوروبي قام بتقديم تمويل داعم لمنظمات عالمية تدعم مقاطعتها، والتي قدرتها بمبلغ يقدر بـ5 ملايين يورو، وذلك بحسب صحيفة "يسرائيل هيوم".

جاء ذلك في تقرير رسمي أعدته وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية، وعلى رأسها غلعاد إردان (الليكود)، ونقلته الصحيفة، أمس الخميس، استهدف "حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها" (BDS)، ومنظمات تدعم "نزع الشرعية عن إسرائيل".

وحسب التقرير، فإن أكثر من خمسة ملايين يورو قدمت من الاتحاد الأوروبي عام 2016، إلى تلك المنظمات، وذكر التقرير، الذي لم تحدد الصحيفة تاريخ إصداره، أن ملايين أخرى وصلت هذه المنظمات بشكل غير مباشر عن طريق طرف ثالث.

وبحسب التقرير، تلقت "منظمة المساعدات الشعبية النرويجية" (NPA) عام 2016، تمويلا من الاتحاد الأوروبي بقيمه 1.76 مليون يورو، وبعدها بعام نشرت تقريرا يدعو مؤسسات مالية لسحب استثماراتها من إسرائيل.

واستهدف التقرير أيضا جمعيات فلسطينية مستقلة تتلقى دعما من الاتحاد الأوروبي، مثل: "مؤسسة الحق – القانون من أجل الإنسان" و"المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان".

وأشار أيضا إلى الدعم الذي تقدمه دول أوروبية بمعزل عن الاتحاد رغم عضويتها فيه.

وزعم التقرير أن المعطيات التي نشرها "قد تكون جزءا بسيطا من حجم التمويل الأوروبي للمنظمات الفلسطينية"، وأضاف أن "تمويل هذه الجمعيات يؤدي بالضرورة إلى دعم الأنشطة المناهضة لإسرائيل".

ولم يصدر تعليق رسمي من الاتحاد الأوروبي حول المزاعم الإسرائيلية.

ويحظر الاتحاد الأوروبي إقامة علاقات تجارية أو أكاديمية مع مؤسسات إسرائيلية لها فروع أو أنشطة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة بما فبها القدس. ويحصر الاتحاد أية علاقات تعاون مع إسرائيل في حدود خط الهدنة لعام 1949، ويرفض أن تكون المستوطنات مشمولة فيها.

كما أنه أصدر عام 2015، قرارا يقضي بوسم منتجات المستوطنات المعروضة في المتاجر الأوروبية بملصقات توضح مصدرها.

و"حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها"، حركة فلسطينية ذات امتداد عالمي تسعى لتحقيق الحرية والعدالة والمساواة وتعمل من أجل حماية حقوق الفلسطينيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018