"تأجير أراض" للمستوطنين: مخططات استيطانية سرية للبناء دون مناقصات

"تأجير أراض" للمستوطنين: مخططات استيطانية سرية للبناء دون مناقصات
(أ ب)

تعمل الحكومة الإسرائيلية، في تحركات سرية تم كشف النقاب عنها للمرة الأولى، اليوم الإثنين، على تقنين أوضاع الكتل الاستيطانية غير القانونية بالضفة الغربية المحتلة، وذلك عبر مخطط يتيح للمستوطنين دفع ثمن الأرض التي أقيمت عليها المستوطنات، بالمقابل يحصلون على وضع يعتبرون فيه "مستأجرين للمدى الطويل".

والجديد في هذا المخطط، وفقا لإذاعة الجيش الإسرائيلي، هو البناء من دون نشر مناقصات في هذه المستوطنات الواقعة خارج الكتل الاستيطانية. وحجة دولة الاحتلال بعدم نشر مناقصات هي منع الانتقادات الدولية للتوسع الاستيطاني.

وأوضحت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن وزير السياحة الإسرائيلي، يريف لفين، ووزيرة القضاء أييليت شاكيد، بمساعدة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يعملون على الدفع نحو المصادقة على خطة سرية أعدت للوصول إلى أقرب صيغة تتيح للمستوطنين "التملك" في البؤر الاستيطانية غير القانونية بالضفة الغربية المحتلة.

وينص المخطط على إتاحة الإمكانية للمستوطنين في البؤر الاستيطانية غير القانونية لدفع المال مقابل الحصول على وضعية يُعّرف من خلالها المستوطن أنه "مستأجر للمدى الطويل" للأرض الفلسطينية التي أقيمت عليها المستوطنة.

وأوضحت المصادر أن الخطوة "الحساسة"، التي يعمل الوزراء للدفع بها على نحو سري غير معلن وبعيدًا عن وسائل الإعلام، نظرًا للأبعاد القانونية المركبة في كل ما يتعلق بتسوية أوضاع المستوطنات وتناقضها مع القوانين التي تحكم من خلالها المحكمة الإسرائيلية العليا، أن المستشار القانوني للحكومة، افيحاي مندلبليت، انتقد المخطط بشدة، غير أنه لم يرفضه، ما أعطى نتنياهو الضوء الأخضر للدفع نحو المصادقة عليه.

وفي مقابلة له أجراها للإذاعة، صباح اليوم، قال لفين: "نحن على استعداد لتعزيز التشريعات بهذا الخصوص، ولكن إذا وافق المستشار القضائي على الخطوط العريضة للمخطط، تلغي حاجتنا لإصدار تشريعات للتشريع". وعن أولوية الحكومة للمصادقة والدفع للعمل وفقًا للمخطط، قال ليفين إن الجدول الزمني للنهوض بالخطة فوريًا: "سيتم الترويج له دون تأخير".

ويمثل التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي المحتلة أحد أكبر العقبات أمام استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين والمتوقفة منذ 2014.

ويوجد في الضفة الغربية نحو 150 مستوطنة معترف بها من الحكومة الإسرائيلية، وأكثر من 200 بؤرة استيطانية يقيمها مستوطنون دون موافقة الحكومة، ودون تدخل من الأخيرة في الوقت ذاته.

ويقطن في مستوطنات الضفة أكثر من 700 ألف مستوطن، فيما يزيد عدد المستوطنين في القدس الشرقية عن 250 ألفًا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018