إسرائيل تحتجز جثمان الشهيد الأسير عويسات لمساومة حماس

إسرائيل تحتجز جثمان الشهيد الأسير عويسات لمساومة حماس

أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد إردان، مساء الإثنين، عدم تسليم جثمان الشهيد الأسير عزيز عويسات، الذي استشهد بسجون الاحتلال الإسرائيلي في الأسبوع الماضي، على أن يتم استعمال جثمانه كورقة لمساومة فصائل المقاومة والضغط على حماس لإعادة جثث الجنود الإسرائيليين.

وأشارت إلى أنها تعتبر بأن القرار قد يتسبب باندلاع موجة احتجاجات فلسطينية خاصةً في شهر رمضان، ويزيد من تعقيد الوضع بشأن قضية جثث الجنود الإسرائيليين لدى حركة حماس.

ومن المنتظر أن يبت رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو في القرار بشكل النهائي، بحسب المصدر نفسه.

وبرر أردان، قراره بأن مثل هذه الخطوة لن تؤدي إلى صدامات واضطرابات في القدس، كما أن الهدف منها الضغط على حماس لإعادة جثث الجنود.

واستشهد الأسير عزيز عويسات (53عامًا) الأسبوع الماضي إثر إصابته بجلطة قلبية بينما كان يخضع للعلاج في مستشفى سجن "الرملة"، ونقل على إثرها لمستشفى "أساف هروفية".

ويأتي قرار إردان خلافا لموقف جهاز الأمن العام "الشاباك" والشرطة ومصلحة السجون الإسرائيلية الذين عارضوا قرار وزير الأمن الداخلي، حسبما أفادت شركة الأخبار الإسرائيلية.

وأشارت إلى أنها تعتبر بأن القرار قد يتسبب باندلاع موجة احتجاجات فلسطينية خاصةً في شهر رمضان، ويزيد من تعقيد الوضع بشأن قضية جثث الجنود الإسرائيليين لدى حركة حماس.

وفي نيسان/ أبريل 2016، أعلنت كتائب القسام الجناح المسلح لحماس لأول مرة عن وجود 4 جنود إسرائيليين أسرى لديها، دون أن تكشف أي تفاصيل عنهم.

وترفض حماس بشكل متواصل تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى القسام.