كاتس: استئناف إيران لتخصيب اليورانيوم يمهد للحرب

كاتس: استئناف إيران لتخصيب اليورانيوم يمهد للحرب
(أرشيف)

تواصلت جوقة التهديد والوعيد التي تقودها المؤسسة السياسية الإسرائيلية ضد إيران والاتفاق النووي، حيث توعد وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، طهران بحال استأنفت تخصيب اليورانيوم، زاعما بأن ذلك سيكون بمثابة الذريعة للعدوان والحرب على إيران.

وتنسجم تهديدات كاتس مع تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي يجري جولة أوروبية، حيث هاجم خلال اللقاء الذي جمعه المستشار الألمانية أنجيلا ميركل، الاتفاق النووي، مدعيا أن تخفيف العقوبات الاقتصادية عن إيران، إضافة إلى الاتفاق النووي، ساعد في تمويل نشاطات طهران.

وزير الاستخبارات بدا أكثر وضوحا من رئيس الحكومة، بتصريحاته صباح اليوم الثلاثاء، للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، قائلا: "إسرائيل لن تسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية وتخصيب اليورانيوم. فتصريح إيران بأنها تعتزم زيادة تخصيب اليورانيوم، هذه التصريحات ذريعة للحرب".

وأضاف كاتس أن "الإعلان الإيراني عن عزمها زيادة تخصيب اليورانيوم يشير إلى حالة من الذعر التام للقيادة الإيرانية، إن العقوبات التي أعلنها الرئيس دونالد ترامب بدأت تؤتي ثمارها، وعلى الإيرانيين أن يقرروا ما إذا كانوا سيقبلون الموقف الأميركي أم الانهيار تحت الضغط الاقتصادي".

وتابع: "لدينا معلومات عن مظاهرات واستياء في إيران يمكن أن تسقط النظام، ويجب أن يكون جواب الغرب واضحا أنه إذا لم تستسلم إيران الآن، فسيتم تشكيل تحالف عسكري ضدها".

من جانبه، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية لوكالة أنباء الطلبة، بهروز كمالوندي، إن طهران ستبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، ببدء عملية لزيادة قدرة طهران على تخصيب اليورانيوم.

وأضاف كمالوندي: "ستعلن إيران في رسالة ستسلم إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن عملية زيادة القدرة على إنتاج ... سادس فلوريد اليورانيوم... ستبدأ الثلاثاء".

وأفاد بأن إيران لديها القدرة على الإسراع بإنتاج أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم. وسادس فلوريد اليورانيوم هو المادة الخام المستعملة في أجهزة الطرد المركزي.

يشار إلى أن إيران أعلنت عن خطتها على خلفية انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية وإعلان الأميركيين فرض عقوبات اقتصادية على إيران. وقال الزعيم الإيراني الأعلى، علي خامنئي، أمس الإثنين، إن بلاده لن توافق على استمرار الوضع الحالي. وقال في حسابه على تويتر "الأمة الإيرانية والحكومة الإيرانية لن تتساهلا بفرض قيود على الإنتاج النووي والعقوبات في نفس الوقت".