عشية "مليونية القدس": طيران الاحتلال يتدرب على ضرب غزة

عشية "مليونية القدس": طيران الاحتلال يتدرب على ضرب غزة
(أ ب)

تتخوف القيادات العسكرية الإسرائيلية من تجاوز استهداف الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، المناطق المحيطة بقطاع غزة المحاصر، بالقذائف الصاروخية، وأن توجه القذائف إلى عمق أراضي الـ48، يوم غد، الجمعة، خلال فعاليات الأسبوع الـ11 من مسيرات العودة وكسر الحصار والتي أطلق عليها فلسطينيًا اسم "مليونية القدس".

ويستعد جيش الاحتلال الإسرائيلي، لمواصلة قمع مسيرات العودة وسط تقارير صحافية تشير إلى جيش الاحتلال بات يدرك أن حركة حماس تميز بين "التصعيد الأمني" في الجنوب، وبين المظاهرات على طول السياج الأمني.

كما تحذر قيادات الاحتلال الأمنية من ارتفاع وتيرة اعتماد الفلسطينيين على الطائرات الورقية الحارقة في مواجهات القمع خلال المظاهرات سلمية الطابع قرب السياج الأمني الفاصل، والتي تسببت بإحراق آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية، وأكثر من ألفي دونم من الأحراش، في المنطقة التي تسمى إسرائيليا بـ"غلاف غزة"، منذ بدء إطلاقها قبل شهرين مع انطلاق مسيرات العودة في غزة.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قد زعم مؤخرًا أن فلسطينيين أطلقوا 600 طائرة ورقية حارقة من قطاع غزة تم اعتراض 400 منها فيما تسببت 200 أخرى بإحراق 9 آلاف دونم من محاصيل الحقول والأحراش.

ونقل "واينت" عن ليبرمان قوله في اجتماع لحزب "يسرائيل بيتينو"، الإثنين الماضي، "تم حتى الآن إطلاق 600 طائرة ورقية من قطاع غزة وتم اعتراض 400 منها من خلال الوسائل التكنولوجية"، وأضاف "نجحت 200 طائرة ورقية بالوصول إلى أراضينا، وأحرقت 9 آلاف دونم من المحاصيل والغابات".

مناورات عسكرية تحاكي عدوانًا على قطاع غزة واندلاع حرب على الجبهة الشمالية

وأنهى الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، الخميس، مناورات عسكرية في جميع قواعد سلاح الجو، كان قد بدأها يوم الأحد 3 حزيران/ يونيو الجاري.

وقال الاحتلال في بيان صدر عنه: "تمّ التخطيط لهذه التمارين مسبقًا، وأُعدَّت للحفاظ على قدرة القوات وجهوزيّتها"، وأشار إلى أن المناورات جرت في المناطق الجنوبية من البلاد، قرب المنطقة الحدودية شرقي قطاع غزة.

ونقلت شركة الأخبار (القناة الإسرائيلية الثانية سابقًا)، اليوم، الخميس، عن جيش الاحتلال قوله، إنه "خلال الـ24 ساعة الأخيرة، قامت سروب سلاح الجو الإسرائيلي بما في ذلك طائرات من طراز (F-16)، بمناورات تحاكي مهاجمة أهداف في قطاع غزة، كجزء من حرب واسعة تشن ضد القطاع" المحاصر.

وأضاف الاحتلال أن المناورات تضمنت "تمارين تغطية القوات البرية خلال مناوراتها القتالية بالقرب من القطاع، ومناورات تحاكي مهاجمة الطائرات القتالية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي المحملة بالقنابل دقيقة، عددًا كبيرًا من الأهداف خلال وقت قصير".

وختم جيش الاحتلال بيانه بالقول: "المناوراة الواسعة تحاكي القتال على جبهتين - الشمالية والجنوبية - وتناولت استعداد للتعامل مع مختلف سيناريوهات القتال على جبهتين".

منشورات تحذر من المشاركة في مسيرات العودة

وفي سياق متصل، ألقت طائرات عسكرية إسرائيلية اليوم الخميس، منشورات ورقية على مناطق متفرقة في قطاع غزة، حذرت فيها الفلسطينيين من المشاركة في مسيرة "العودة وكسر الحصار" غدا الجمعة.

وجاء في المنشور الذي حمل توقيع "قيادة الجيش الإسرائيلي": "من باب سد الذريعة، لا للاشتراك في المظاهرات والفوضى مما يعرض حياتكم للخطر".

وأضافت: "لمصلحتكم لا تشاركوا في المظاهرات العنيفة على الجدار، ولا تتجاوزوه، ولا تدعوا حماس تجعلكم مطية مصالحها الفئوية الضيقة".

جمعة "مليونية القدس"

وتعيش الأراضي الفلسطينية على وقع القمع الإسرائيلي لمسيرات "العودة" السلمية، التي انطلقت قبل شهرين، إحياءً للذكرى الـ70 للنكبة، وتنديدًا بنقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

ويستعد الفلسطينيون للخروج يوم غد الجمعة في مسيرة "مليونية القدس" ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار، إحياء لذكرى النكسة (هزيمة حزيران 1967)، واحتلال مدينة القدس، تأكيدًا على التمسك الفلسطيني بالمدينة العربية المحتلة.

وتأتي "مليونية القدس" استمرارا لفاعليات مسيرات العودة السلمية التي انطلقت في 30 آذار/ مارس الماضي، انتفض خلالها الفلسطينيون في غزة رفضًا لصفقة القرن ومطالبةً بحق العودة وفق القرار الأممي 194، وتمردًا على الحصار الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 12 عاما، واحتجاجا على نقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل لمدينة القدس.

وعلى الرغم من أن المسيرات حملت طابعًا سلميًا، إلا أن الاحتلال الإسرائيلي تعمد قمعها بالقوة واستهداف المتظاهرين ما أدى إلى استشهاد 123 فلسطينيًا، منهم 13 طفلا وسيدة وإصابة 13672 بجراح مختلفة، بالإضافة إلى استهداف مباشر لحياة الصحافيين وطواقم الإسعاف الطبية، ومنعهم من أداء عملهم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018