الاحتلال يدعي الكشف عن خلية لحماس خططت لعمليات في الداخل

الاحتلال يدعي الكشف عن خلية لحماس خططت لعمليات في الداخل
صورة عممها الاحتلال اليوم

قدّمت إحدى محاكم الاحتلال العسكريّة، اليوم، الأحد، لائحتي اتّهام ضد شابيّن من الضفة الغربيّة المحتلة اعتقلا في وقت سابق، العام الجاري، ومدّد اعتقالهما حتى انتهاء الإجراءات القضائية ضدّهما.

وتفرض الرّقابة العسكرية الإسرائيليّة حظرًا على نشر تفاصيل لائحتي الاتهام، لكنّها كشفت تفاصيل عن "خليّة تتبع لحركة حماس" في الضّفة الغربيّة المحتلّة، خطّطت لتنفيذ عمليّات فدائيّة في مدن مختلفة داخل أراضي الثمانية وأربعين أو في مستوطنات بالضفة الغربيّة.

وفي التفاصيل، زعم الاحتلال أن الخليّة التي يقودها معتصم محمّد سالم (35 عامًا) وفراس كامل زبيدي (33 عامًا) وكلاهما من مدينة نابلس، وتضم أكثر من 20 ناشطًا، "خطيرة بحجمها ونشاطها".

ووفقًا لبيان عمّمه جهاز الأمن العام (الشاباك) للاحتلال فإنه الخليّة بدأت نشاطها في تشرين أوّل/أكتوبر الماضي، في عددٍ من مدن الضفّة الغربية المحتلة، كما ادّعى الشاباك أن معظم أعضاء الخليّة هم من ناشطي حركة حماس في الضفّة الغربيّة.

ويدّعي الشاباك أن الخليّة مسؤولة عن "التخطيط لعمليات إرهابيّة في مدن مختلفة بإسرائيل، تجنيد ناشطين، وإنتاج مواد متفجرّة".

وفور تعميم بيان مخابرات الاحتلال، اليوم، الأحد، قال رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، إن "حركة حماس تحاول الإضرار بإسرائيل من غزّة ومن يهودا والسّامرة" في إشارة إلى الضفّة الغربيّة المحتلّة، مدّعيًا أن ذلك هو "سبب استمرارنا في السيطرة الأمنية على كل الأرض غربيّ الأردن" على زعمه.