نتنياهو:تحدّثت مع بومبيو وبوتين لضمان عدم التموضع الإيراني بسورية

نتنياهو:تحدّثت مع بومبيو وبوتين لضمان عدم التموضع الإيراني بسورية
أرشيفية

تطرّق رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة، التي عُقِدت صباح اليوم الأحد، في مقرّ الرئاسة، في القدس المُحتلّة؛ إلى الشأن السوري.

وقال نتنياهو: "تحدثت نهاية الأسبوع، مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ومع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حول القضايا الإقليمية".

وأضاف نتنياهو: "وتمحورت المحادثات بطبيعة الحال حول سورية، أوضحت مرة أخرى المبادئ الأساسية التي ترشدنا حيال الأوضاع في سورية".

وأردف "أولا يجب على إيران أن تنصرف من جميع الأراضي السورية وثانيا، سنعمل كما نعمل حاليا؛ ضد المحاولات الإيرانية والمحاولات التي يقوم بها وكلاء إيران للتموضع عسكريا قرب الحدود الإسرائيلية وداخل العمق السوري. سنعمل ضد هذا التموضع في جميع الأراضي السورية".

وقال الكرملين في بيان صدر عنه يوم الجمعة الماضي، إن "الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اتفق على تعزيز التنسيق بشأن سورية مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وذلك خلال مكالمة هاتفية".

وأضافت الكرملين أن "بوتين ناقش مع نتنياهو ما وصفته بـ"الجهود المشتركة لضمان الأمن في المنطقة الحدودية بين سورية وإسرائيل (المناطق المحتلة من الجولان السوري)".

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، نفت مصادر سياسية إسرائيلية؛ وجود تفاهماتٍ تُفيدُ بأن اتفاقًا جرى بين إسرائيل من جهة، وروسيا من جهة أخرى، ويُفيدُ بأن إسرائيل قبلت التغاضي عن قرب قوات النظام السوري من حدودها، مُقابل تعهدٍ روسيّ يضمنُ محو أي وجود لإيران وحزب الله في المنطقة.

وفي نهاية أيّار، التقى وزير الأمن الإسرائيليّ، أفيغدور ليبرمان، بنظيره الروسي، حيث ناقشا عدة أمور، من ضمنها "الوجود الإيراني في سورية"، وفق الموقع الإسرائيليّ "هآرتس".

وقال ليبرمان لنظيره الروسي: "إن إسرائيل تقدّر فهم روسيا لاحتياجاتها الأمنية، لا سيما على الحدود الشمالية (...) من المهم مواصلة حوارنا والحفاظ على التواصل بين جيش الدفاع والجيش الروسي في كل القضايا المطروحة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018