الاحتلال لن يسمح لأطفال غزيين غير قاصرين العلاج في الداخل

الاحتلال لن يسمح لأطفال غزيين غير قاصرين العلاج في الداخل
أسر غزية تنتظر موافقة الاحتلال للعلاج (أ ب)

أبلغت الحكومة الإسرائيليّة، أمس الإثنين، المحكمة العليا أنها لن تمنح علاجا ينقذ حياة شخص على صلة عائليّة بأحد عناصر حركة حماس في حال تجاوز الـ16عامًا.

لكن الحكومة الإسرائيليّة أعلنت عن استعدادها، في المقابل، لتخفيف المنع الشامل المفروض على علاج المرضى الغزيين الذين تربطهم صلات عائلية بعناصر حماس في المشافي الإسرائيلية من أمراض قاتلة لا يتوفّر علاجها في القطاع، شرط أن يكونوا أقل من 16عاما، على أن تسمح لمن تجاوز الـ16عاما بالعلاج في الضفة الغربية أو خارج البلاد.

وقدّمت الحكومة الإسرائيليّة اقتراحها خلال جلسة في المحكمة العليا لبحث استئناف قدّمته سبعُ نساء فلسطينيّات من قطاع غزّة منعَ الاحتلال لأشهر طويلة خروجهن من القطاع للعلاج من حالاتهم الحرجة في مشافي القدس المحتلة.

وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرئيليّة، أفيحاي مندلبليت، في أعقاب الاسئتنافات التي قدّمها غزّيون تعرضوا لإطلاق نار من الاحتلال، بالإضافة إلى استئناف النساء السبع، قد طلب من الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة إعادة النظر في قرارها الحالي بمنع العلاج.

وأوضح القاضي عوزي بوغلمان، الذي رئس جلسة المحكمة، أن العرف المتّبع حتى الآن هو أن منع خروج المرضى الغزيين يتم فقط في حال وجود تهديد شخصي من قبل المريض على الأمن.

وأقرت ممثلة الادّعاء في المحكمة أن قرار الحكومة الإسرائيلية بمنع العلاج اتّخذ في عام 2017، بهدف ممارسة ضغوط على حركة حماس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018