جنرال إسرائيلي يهدد: الحرب القادمة على لبنان ستكون الأخيرة

جنرال إسرائيلي يهدد: الحرب القادمة على لبنان ستكون الأخيرة
(أ ب)

قال القائد العسكري لمنطقة الشمال في الجيش الإسرائيلي، الجنرال يوئيل ستريك، اليوم الإثنين، إن الجيش الإسرائيلي ينشط كل ليلة على الجبهة الشمالية، وإن "الحرب القادمة على لبنان ستكون الحرب الأخيرة"، كما هدد بتدمير البنى التحتية في لبنان.

وقال ستريك، في مؤتمر يتصل بـ"المؤثرات على التغييرات التي بدأت على الجبهة الشمالية، والوضع المعقد في سورية، وقدرات حزب الله"، إن "الجيش يستثمر منذ العام 2006 في القوة الضاربة للقوات البرية، والقدرات الجوية والدفاعية".

وتابع أن "حزب الله سيشعر بقوة الجيش الإسرائيلي"، مضيفا "إنها لن تكون الحرب الثالثة على لبنان، وإنما – آمل- أن تكون الحرب الأخيرة في الشمال"، على حد تعبيره.

ومع ذلك، ادعى ستريك أنه يأمل ألا يصل الوضع إلى الحرب، ولكنه ما لبث أن تحفظ، وأضاف أنه من المحتمل أن تندلع الحرب على الجبهة الشمالية.

وقال إنه مقابل كل كيلوغرام من المتفجرات غير الدقيقة تطلق باتجاه إسرائيل، سيتم الرد بأطنان المتفجرات الدقيقة على أهداف حزب الله. بحسبه.

كما أشار إلى أن الجبهة الداخلية ليست بمنأى عن التعرض للقصف. وأضاف أنه في "الحرب القادمة، في حال وقعت، فإن الجيش الإسرائيلي سوف يهاجم البنى التحتية التي يستخدمها حزب الله في لبنان".

وفي حديثه عن القدرات الإيرانية في المنطقة، قال ستريك إن "لدى الإيرانيين أقل بكثير مما خططوا أن يكون لهم، فالجميع يذكرون صباح العاشر من شباط/ فبراير عندما سقطت طائرة إسرائيلية، وتم تنفيذ سلسلة من العمليات بعد ذلك".

وتابع أن "الإيرانيين كانوا ينوون الرد بشكل مباشر، ولكن ذلك استغرقهم عمليا نحو ثلاثة أسابيع لكي يدركوا الفجوة بين الأقوال وبين القدرات، فالمس بإسرائيل يتطلب القدرة على ذلك"، على حد قوله.

كما ألمح ستريك إلى "الجهات" التي نفذت عدة هجمات في سورية في الشهور الأخيرة، والتي نسبت لإسرائيل، وقال "ليس سرا أن إسرائيل تعمل من أجل حماية مصالحها، وكي لا يكون هناك تموضع إيراني في سورية. ومن أجل تحقيق هذا الهدف فإننا نعمل في كل ليلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018