هنغبي: خطوطنا الحمراء في سورية تنطبق على العراق أيضا

هنغبي: خطوطنا الحمراء في سورية تنطبق على العراق أيضا
هنغبي (مكتب الصحافة الحكومي)

قال وزير التعاون الإقليمي وعضو المجلس الأمني والسياسي المصغّر (الكابينيت) الإسرائيلي، تساحي هنغبي، إن الخطوط الحمراء الإسرائيليّة في سورية، "تنطبق على العراق أيضًا".

وقال هنغبي خلال برنامج "أخبار الأسبوع" على قناة "كان 11" الرسميّة الإسرائيليّة، مساء أمس، الجمعة، إن "إسرائيل ستحافظ على مصالحها، حتى وإن كانت هنالك تفاهمات بين روسيا وإيران".

وحول أسباب كشف الجيش الإسرائيلي أن شنّ أكثر من 200 غارة في سورية خلال الفترة الماضية، رغم حفاظه على التكتم عليها سابقًا، قال هنغبي إنه بعدما بدا واضحًا أن إسرائيل هي من وقف وراءَها، فلا معنى للحفاظ على الغموض.

والإثنين الماضي، هدّد وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بقصف أهداف إيرانية في العراق، وقال ملمحا "إننا نتابع أي شيء يحدث في سورية، وبما يتعلق بالتهديدات الإيرانية فإننا لا نقيد أنفسنا بالأراضي السورية. وهذا ينبغي أن يكون واضحا". وفي موازاة ذلك ترددت أنباء، اليوم، عن قصف قافلة أسلحة إيرانية عند الحدود العراقية – السورية.

وخلال مشاركته في "مؤتمر المؤثرين" الذي تعقده "شركة الأخبار" (القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي)، وفي رده على سؤال حول العراق تحديدا، قال ليبرمان "أقول إننا نواجه أي تهديد إيراني، وليس مهما من أين يأتي. وحرية إسرائيل (بتنفيذ هجمات) مطلقة. وسنحافظ على حرية العمل هذه".

وحول محادثات تهدئة في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس بوساطة الأمم المتحدة ومصر، كرر ليبرمان تصريحاته في الأسبوعين الأخيرين، وقال إنه "علينا أن نفهم أن مفاوضات، وليس مهما إن كانت مع رام الله أو غزة، لن تقود إلى أي مكان. وجميع المفاوضات قادتنا إلى طريق مسدود. علينا أن نعمل بما يتعلق برام الله وبما يتعلق بغزة بصورة أحادية الجانب وبلورة الواقع مثلما نفهمه". ويذكر أن ليبرمان أيد محادثات التهدئة بتوصية من الجيش الإسرائيلي خلال تصويت في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018