رئيس العليا الإسرائيلية الأسبق: ما حصل في ألمانيا قد يحصل هنا

رئيس العليا الإسرائيلية الأسبق: ما حصل في ألمانيا قد يحصل هنا
المحكمة العليا الإسرائيلية - صورة توضيحية

قال الرئيس الأسبق للمحكمة العليا الإسرائيلية المتقاعد، أهارون براك، إنه يخشى على "الديمقراطية الإسرائيلية"، وإن ما حصل في ألمانيا قد يحصل في إسرائيل، من باب أن النظام الذي يرفض فصل السلطات والقيم الأساس وحقوق الإنسان ليس نظاما ديمقراطيا.

وفي خطاب ألقاه في مؤتمر عقد في إيلات، الأربعاء، بمناسبة مرور 70 عاما على "النيابة العامة"، وفي إطار مخاوفه على الديمقراطية، قال براك إن استبعاد حصول ذلك خاطئ، فـ"إذا كان ذلك قد حصل في ألمانيا باخ وغوته وبتهوفن، فإنه قد يحصل في كل مكان".

وأضاف "قد يحصل ذلك ولكن ليس بنفس الشدة، ولكنه قد يحصل في كل مكان". وردا على من "إن ذلك لن يحصل لدينا"، قال براك إن ذلك يحصل، مضيفا أن "الديمقراطية في العالم تواجه اليوم هجمات، وخاصة بسبب مشاكل الهجرة والإرهاب. وإذا لم نحم عن الديمقراطية فلن تحمينا". على حد تعبيره.

ونقلت عنه صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الجمعة، أنه تطرق إلى تصريحات وزيرة القضاء، أييليت شاكيد، دون أن يذكر اسمها، والتي جاء فيها أنه "إذا شطبت المحكمة العليا قانون أساس فسوف تحصل هزة أرضية".

وقال براك "في الخطابات التي نسمعها يقولون إنه إذا ألغت المحكمة العليا قانونا للكنيست فلا يوجد ديمقراطية بعد.. صحيح أن الديمقراطية هي حكم ممثلي الشعب، والديمقراطية هي سطة ممثلي الشعب، والتي هي الكنيست، ولكن يجب ألا ننسى أن النظام الذي يرفض مبدأ فصل السلطات وسلطة القانون والقيم الأساس وحقوق الإنسان هو ليس نظاما ديمقراطيا".

كما انتقد براك اقتراح قانون شاكيد لتغيير طريقة تعيين المستشارين القضائيين للوزارات الحكومية، بحيث يكون بإمكان الوزير أن يختار المستشار القضائي لوزارته بحيث يكون محط ثقته، وقال إن الحكومة تسعى لتقليص دور "الحراس". وبحسبه فإن فكرة تحويل منصب المستشار القضائي للوزارة إلى "منصب ثقة"، حيث سيكون للوزير المسؤول تأثير حاسم على القرار، يعتبر مسا خطيرا.