بحثا التهدئة بغزة: عباس التقى رئيس الشاباك الأسبوع الماضي

بحثا التهدئة بغزة: عباس التقى رئيس الشاباك الأسبوع الماضي

كشفت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، اليوم الثلاثاء، عن أن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، ناداف أرغمان، التقى منتصف الأسبوع الماضي مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (أبو مازن)، في منزل الأخير في رام الله.

ووفقا للإذاعة، فإن اللقاء جرى تمهيدا لمجيء مدير المخابرات المصرية، عباس كامل، إلى إسرائيل ورام الله.

ويذكر أن كامل ألغى زيارته هذه، التي كان يفترض أن تكون يوم الخميس الماضي، وذلك بعد يوم من سقوط قذيفتين صاروخيتين أطلقتا من قطاع غزة في مدينة بئر السبع وفي البحر قبالة شاطئ مدينة بات يام جنوبي تل أبيب، الأمر الذي أدى لتصعيد التوتر بين القطاع وإسرائيل، التي هددت بشن عملية عسكرية ضد القطاع.

وتناول اللقاء بين أرغمان وعباس المحادثات بين إسرائيل وحركة حماس، بوساطة الأمم المتحدة ومصر، بهدف التوصل إلى تهدئة في غزة وتهديدات عباس ضد غزة وقرارات محتملة ستتخذها هيئات في منظمة التحرير الفلسطينية تجاه إسرائيل والولايات المتحدة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية، وصفتها بأنها رفيعة ولكن لم تذكر هويتها، قولها إن الجانب الفلسطيني احتج أمام رئيس الشاباك على أن إسرائيل لا تطبق اتفاق أوسلو ولم تبقِ منه شيئا، وتخرق التنسيق الأمني بين الجانبين.

وقالت المصادر الفلسطينية للإذاعة "على أي أساس تواصلون الدخول بقواتكم إلى المدن والقرى الفلسطينية في منطقتي A وB؟ ومع أي جهة تنسقون ذلك؟ إذ أنكم تدخلون متى تشاءون".

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فإن الجانب الفلسطيني وجه لدولة الاحتلال رسالة أخرى مفادها أنه في حال نفذت إسرائيل تهديداتها بتقليص مخصصات الشهداء والأسرى من مستحقات الضرائب، التي تجبيها إسرائيل لمصلحة السلطة الفلسطينية، فإن الأخيرة ستلغي اتفاق باريس الاقتصادي والتنسيق الأمني مع الاحتلال فورا.