احتجاج فلسطيني: وزير خارجية التشيك يتجول بباحة البراق

احتجاج فلسطيني: وزير خارجية التشيك يتجول بباحة البراق
بيتريسيك وميرون في البراق (تويتر)

زار وزير خارجية التشيك، توماس بيتريسيك، حائط البراق في القدس المحتلة أمس، الثلاثاء. وقد توجه الوزير التشيكي إلى البلدة القديمة في القدس مباشرة بعد وصوله إلى إسرائيل. ورافقه في هذه الجولة سفير إسرائيل في براغ، دانييل ميرون.

ونشر ميرون في حسابه في تويتر صورا له وللوزير التشيكي في باحة حائط البراق.

وذكرت وكالة "وفا" أن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، طالب اليوم، الأربعاء، جمهورية التشيك بالالتزام بقواعد القانون الدولي ومواقف الاتحاد الأوربي، وعدم المساهمة في تشريع التهويد والاعتراف غير القانوني بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال عريقات إنه "في سابقة بالنسبة لوزير من الاتحاد الأوروبي، قام وزير الخارجية التشيكي بمخالفة موقف وزارة الخارجية التشيكية التي أكدت التزامها القاطع بالإجماع الدولي من القدس الشرقية كونها مدينة محتلة منذ عام 1967، وخالف بشكل صارخ قواعد القانون والشرعية الدولية".

وأكد عريقات على أن هذه الزيارة تساهم في الترويج للمشروع الإسرائيلي الكولنيالي "القدس الموحدة" والضم غير الشرعي للمدينة وتشريع الاعتراف غير القانوني بها عاصمة لإسرائيل.

وتعتبر التشيك واحدة من الدول المؤيدة لإسرائيل وعارضت مشاريع قرارات في المؤسسات الدولية ضد إسرائيل.

ويتوقع أن يلتقي الوزير التشيكي مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وسيزور "البيت التشيكي" في القدس، والذي سيفتتحه الرئيس التشيكي، ميلوش زيمان، في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وكان زيمان قد أعلن في نيسان/أبريل الماضي بدء عملية نقل المهمات الدبلوماسية للتشيك في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.