نتنياهو: خان الأحمر ستهدم وأمام الحكومة سنة حتى الانتخابات

نتنياهو: خان الأحمر ستهدم وأمام الحكومة سنة حتى الانتخابات
اجتماع الحكومة الإسرائيلية، أمس (أ.ب.)

اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، أن "أمامنا سنة كاملة حتى الانتخابات، وكي نستمر معا علينا إظهار طاعة ائتلافية". ورحب نتنياهو، الذي تحدث في اجتماع كتلة حزب الليكود في الكنيست، بأن جهوده منعت إسقاط الحكومة. وكان رئيس حزب "البيت اليهودي" ووزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، تراجع عن استقالته اليوم وأعلن عن سحب مطلبه من نتنياهو بتعيينه وزيرا للأمن. لكن نتنياهو رد على تصريحات بينيت ملمحا أنه "لست بحاجة إلى مراقبين من اليمين، ولست في حاجة إلى الحفاظ عليّ. وثمة حاجة إلى عمل مشترك".  

وقال نتنياهو إنه سينفذ عملية طرد سكان قرية خان الأحمر الفلسطينية قرب القدس المحتلة "قريبا جدا" وأن السلطات تستعد لتنفيذ ذلك. لكنه امتنع عن ذكر موعد تنفيذ الطرد. وأرجأ نتنياهو عملية الطرد إلى حين استنفاذ المفاوضات مع الأهالي الذين يصرون على البقاء في قريتهم.

ورد نتنياهو على انتقادات بينيت ووزير الأمن المستقيل، أفيغدور ليبرمان، حول وقف إطلاق النار في قطاع غزة الأسبوع الماضي، وقال إن جميع وزراء الكابينيت الأمني المصغر من دون استثناء أيدوا وقف إطلاق النار "وهم لم يريدوا إجراء تصويت أبدا".   

من جانبه، قال رئيس حزب "كولانو" ووزير المالية، موشيه كحلون، خلال اجتماع كتلته في الكنيست، إنه "يصعب أن أصدق أن الحكومة ستصمد" بسبب اعتمادها على 61 عضو كنيست من أصل 120، إثر استقالة ليبرمان وانسحاب حزبه "يسرائيل بيتينو" من الحكومة. وأضاف أنه "نستعد لانتخابات في آذار/مارس المقبل". ولكن مقربا من كحلون قال لصحيفة "هآرتس" إن حزب "كولانو" سيصوت ضد حل الكنيست.  

وستصوت الهيئة العامة للكنيست، بعد غد الأربعاء، على اقتراحات حجب ثقة عن الحكومة. وفي هذا السياق قال رئيس حزب شاس ووزير الداخلية، أرييه درعي، إنه "قلت لرئيس الحكومة إن شاس مستعدة للانتخابات لكن لأنه توجد بيننا شراكة ممتازة وأنت مرشحنا في الانتخابات المقبلة أيضا، فأنت ستقرر ما سيحدث. ويوم الأربعاء سنصوت ضد حل الكنيست بالتأكيد".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية