تسجيل للجيش الإسرائيلي يدعي أنه أصوات حفريات حزب الله

تسجيل للجيش الإسرائيلي يدعي أنه أصوات حفريات حزب الله

نشر الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، تسجيلا ادعى أنه يحتوي على أصوات أعمال حفر قام بها حزب الله. وذلك في إطار الجهود التي يقوم بها في السنوات الأخيرة بداعي البحث عن أنفاق حزب الله على الحدود الشمالية مع لبنان.

واعتبر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" على الشبكة، أن نشر الشريط الصوتي يأتي "على خلفية الحملة الإعلامية والحرب النفسية لحزب الله في الأيام الأخيرة ضد الجيش الإسرائيلي عن طريق  التصوير عن كثب للنشاط العسكري الإسرائيلي".

وبحسب التقرير الذي نشره الموقع، فإن ما أسمته "المختبر الشمالي للكشف عن الأنفاق" عمل سرا حتى ما قبل نحو أسبوع. وبعد أن توقف حزب الله عن الحفر، مع بدء العملية العسكرية التي أطلق عليها "درع شمالي"، فإن المهندسين والفيزيائيين في المختبر الموجود في كتيبة "أوغدات هجليل" يواصلون تحليل المعطيات التي تم اكتشافها.

إلى ذلك، يقول الجيش الإسرائيلي إنه تم الكشف، حتى  اليوم، عن نفقين يجتازان الحدود، أحدهما قرب المطلة. ويدرس الجيش هذه الأنفاق حاليا، قبل أن يقرر كيف سيدمرها، وما إذا كان تدميرها يقتضي دخول الأراضي اللبنانية.

ونقل عن قائد المختبر قوله إنه سبق وأن عمل على الكشف عن الأنفاق في الجنوب على حدود قطاع غزة، وإنه يستفيد من المعرفة والتجربة العملانية التي تراكمت للكشف عن الأنفاق على الحدود الشمالية.

وأضاف أن هذه الجهود تنضاف إلى الجهود الاستخبارية والعملانية للكتيبة.

ونقل عن مسؤول آخر في المختبر قوله إنه "يجري استخدام المعرفة التكنولوجية المتراكمة من قطاع غزة من أجل تحييد الأنفاق في الشمال".

وأشار التقرير إلى أن عناصر "وحدة الهندسة للمهمات الخاصة" القتالية يواصلون الانتشار على طول الحدود، باستخدام الكاشفات السيسموغرافية التي ترسل المعطيات مباشرة إلى المختبر.