نتيناهو: "سنحاول الحصول على دعم قانوني لشرعنة المستوطنات"

نتيناهو: "سنحاول الحصول على دعم قانوني لشرعنة المستوطنات"
من مكان العملية، مدخل "عوفرا" (أ ب أ)

نشب خلاف بين ناشطين في حزب الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، خلال اجتماع لكتلة الحزب بالكنيست طالبوه خلالها بشرعنة المزيد من البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة وزيادة وتيرة البناء الاستيطاني، ردًا على عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "عوفرا"، التي وقعت مساء الأمس.

وقال نتنياهو ردًا على ناشطي الليكود "لقد بنينا وبنينا وبنينا ونبني.. نقوم بذلك بحكمة وتصميم عظيمين، ما تعتقدون أنه سهل، هو ببساطة أكثر تعقيدًا، لكننا نتحرك بذكاء للعثور على الطريق المناسبة، وعندها سنبني وسنحصل على دعم المحكمة، إذا أمكننا ذلك فهذا ممتاز ، وإلا فسنرى.. ولكن في البداية أحاول أن أفوز بكل شيء".

وتابع "لديكم هنا رئيس حكومة واجه على مدار 12 عاما اثنين من أصعب الرؤساء الأميركيين، نحن الآن ندير جهود في محاولة للحصول على الشرعية الدولية فيما يتعلق بالبناء الاستيطاني".

وأضاف "نحن نواجه حملة قوية ضد المستوطنات التي قمنا ببنائها بالفعل (...) لا توجد حكومة قادرة على صد هذه الضغوط والمناورة ضدها في مسألة تسوية المستوطنات".

هذا ودعت وزير القضاء الإسرائيلية، أيليت شاكيد، نتنياهو إلى تسوية قانونية لمستوطنة "عوفرا" شرق مدينة رام الله.

وعقبت شاكيد خلال مقابلة أجرتها مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، على عملية إطلاق النار التي وقعت قرب المستوطنة الليلة الماضية، "هناك أمران يجب القيام بهما.. تغيير وضيعة المستوطنة وقطع الأموال عن المنفذين". وأشارت إلى أن سكان المستوطنة لا يمكنهم توسيع منازلهم فيها بسبب ذلك.

وأضافت شاكيد أنه "ينبغي أن يعقد نتنياهو اجتماعات بشأن عوفرا والشروع باتخاذ قرارات بشأن الأمر والبدء بتسويتها قانونيا".