الحكومة الإسترالية تنوي المصادقة على اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل

الحكومة الإسترالية تنوي المصادقة على اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل
سكوت موريسون رئيس الحكومة الأسترالية (أب)

من المتوقع، بحسب تقارير أسترالية، أن تصادق الحكومة على اعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل في جلستها التي ستعقد اليوم، الثلاثاء، بيد أنه لن يتم نقل السفارة الأسترالية من تل أبيب إلى القدس.

وبحسب التقارير، التي نقلتها صحيفة "يسرائيل هيوم" اليوم، فإن القرار سيصادق عليه بشكل رسمي من قبل الحكومة في الجلسة، وذلك بعد أن صادقت اللجنة للأمن القومي على الاقتراح ليلة أمس.

وبحسب التقارير، فإنه لن يتم نقل السفارة الأسترالية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وبدلا من ذلك سيتم فتح ممثلية رسمية، تقدر تكلفتها بنحو 200 مليون دولار. ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن القرار يوم غد الأربعاء.

وتأتي هذه الخطوة الأسترالية رغم تحذيرات جارتها إندونيسيا، حيث أنه في شهر تشرين الأول/ أكتوبر، اجتمع رئيس الحكومة الأسترالية السابق، مالكولم تورنبول، مع الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، وحذر الأخير من "مخاوف شديدة" بشأن الخطوة الأسترالية.

وقال ويدودو إنه "لا شك في أن تنفيذ هذه الخطوة سيؤدي إلى رد إندونيسي سلبي جدا، خاصة وأنها دولة أكبر أغلبية مسلمة في العالم".

يذكر أن رئيس الحكومة الأسترالية الحالي، سكوت موريسون، كان قد أعلن، الشهر الماضي، أنه يدرس اعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل. وبحسبه فقد " كان الاعتقاد المقبول في أستراليا هو أن اعتبار القدس عاصمة سوف يؤثر على شكل الحل الدائم بين إسرائيل والفلسطينيين".

وبحسب موريسون فإن الحديث عن تحول في السياسة التي كانت متبعة في أستراليا، إلا أنه أشار إلى أن بلاده لم تتراجع عن موقفها "المبدئي" بشأن حل الدولتين.

وكان السفير الفلسطيني في أستراليا، عزت عبد الهادي، قد عقب بالقول إن نقل السفارة إلى القدس سيؤدي إلى المس بالمكانة الدولية لأستراليا، كما يمس بعلاقاتها مع الدول العربية والإسلامية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية