روسيا ترفض احتجاجا إسرائيليا على دعوة هنية لزيارة موسكو

روسيا ترفض احتجاجا إسرائيليا على دعوة هنية لزيارة موسكو
هنية خلال احتفال حماس بذكر تأسيسها (أ.ب.)

احتجت إسرائيل لدى روسيا على دعوة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، لزيارة موسكو، فيما قال سكان في مدينة سديروت في جنوب البلاد والقريبة من قطاع غزة، إنهم يسمعون أصوات حفريات تحت الأرض.

وقالت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، إن السفير الإسرائيلي في موسكو، غاري كورين، نقل احتجاجا "شديدا" إلى مسؤولين روس، في الأسبوعين الماضيين، في أعقاب دعوة وجهتها وزارة الخارجية الروسية إلى هنية لزيارة موسكو. وقال موظفون إسرائيليون إن احتجاجا مشابها جرى تقديمه إلى السفير الروسي في تل أبيب. وأضاف الموظفون أن روسيا رفضت الاحتجاج الإسرائيلي وأكدت أن إسرائيل نفسها تتحدث مع حماس. ويتوقع وصول وفد حماس برئاسة هنية إلى موسكو نهاية الشهر الحالي.

وأضافت القناة العاشرة أن السفير الإسرائيلي في موسكو تحدث مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مذكرا إياه برغبة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بعقد لقاء مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. لكن لافروف، بحسب القناة نفسها، هز رأسه ولم يتطرق إلى أقوال كورين مباشرة. ويمتنع بوتين عن لقاء نتنياهو منذ إسقاط الطائرة الروسية في سورية وتحميل موسكو إسرائيل المسؤولية عن إسقاطها.

وتطرق رئيس الوكالة اليهودية، يتسحاق هرتسوغ، خلال لقائه مع لافروف، أمس، إلى زيارة هنية إلى موسكو. وبحسب القناة العاشرة، فإن لافروف أوضح أن دعوة هنية جاءت في إطار جهود منع حدوث تدهور أمني في قطاع غزة. وقال هرتسوغ للافروف إنه "قل لهنية إنه لا يمكنه إمساك العصا من طرفيها، وأن يحصل على تهدئة مع إسرائيل في غزة ويبادر إلى عمليات في الضفة الغربية".  

وكانت روسيا قد صوتت ضد مقترح أميركي للتنديد بحماس في مجلس الأمن الدولي، قبل أسبوعين، وردت إسرائيل على ذلك بتأييد مشروع قرار أميركي يندد بالاحتلال الروسي لشبه جزيرة القرم. لكن من جهة أخرى، يجري في إسرائيل الحديث عن عودة الدفء إلى العلاقات بين روسيا وإسرائيل، وعاد اليوم وفد عسكري إسرائيلي من لقاءات مع الجيش الروسي في موسكو. وقد دعت روسيا الوفد الإسرائيلي، الذي وصف أجواء اللقاء بالجيدة.

في غضون ذلك، قالت "شركة الأخبار" (القناة الإسرائيلية الثانية سابقا) اليوم، إن المئات من سكان مدينة سديروت، التي تبعد كيلومتر واحد عن السياج الأمني المحيط بقطاع غزة، أبلغوا الجيش بأنهم يسمعون ضجيجا غريبا في النهار والليل، وأنهم يتخوفون من أن مصدرها عمليات حفر في باطن الأرض.

واضافت القناة أن فرقة غزة العسكرية في الجيش الإسرائيلي تقوم بعملية فحص هذه الشكاوى. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الفحص لم ينجم عن أي شيء حتى الآن يدل على حفر نفق في هذا الموقع.