سورية: إسرائيل "ستدافع عن عناصرها" مع أميركا أو روسيا

سورية: إسرائيل "ستدافع عن عناصرها" مع أميركا أو روسيا
قوات حماية الشعب الكردية في سورية (أ.ب.)

تطرق رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأربعاء، إلى إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها من سورية، وقال إن الإدارة الأميركية أطلعته مسبقا على نيتها سحب القوات الأميركية من سورية، وأنه "سنهتم بالحفاظ على أمن إسرائيل والدفاع عن أنفسنا من هذه الجبهة".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو قوله إنه "تحدثت أول من أمس مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وتحدثت بالأمس مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو. وقيل لي إن الإدارة الأميركية تعتزم سحب قواتها من سورية. وأوضحوا أنه توجد لديهم طرقا أخرى للتعبير عن تأثيرهم في هذه المنطقة".

واضاف نتنياهو أن "هذا قرار أميركي. وسوف ندرس جدوله الزمني، وشكل تنفيذه وتبعاته علينا بالطبع. وفي جميع الأحوال نحن سنهتم بالحفاظ على أمن إسرائيل والدفاع عن أنفسنا من هذه الجبهة".

ولفتت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" إلى أن نتنياهو قال خلال زيارة إلى موسكو، في تموز/يوليو الماضي، حول الوجود الأميركي في سورية وسياسة إسرائيل حيالها، إن "الموقف الإسرائيلي هو الاستماع إلى الموقف الأميركي، وحسبما أفهمه وحسبما قيل بصورة علنية، فإنهم (الولايات المتحدة) لن تنسحب من سورية قبل انسحاب إيران" من سورية.

ووصفت "شركة الأخبار" (القناة الثانية سابقا) قرار سحب القوات الأميركية من سورية بأنه يشكل "ضربة لإسرائيل وضربة لنتنياهو". 

وعبر المسلحون الأكراد عن تخوفهم من قرار سحب القوات الأميركية، التي تدعمهم، من سورية، ووصفت قوات سورية الديمقراطية القرار الأميركي بأنه "طعنة في الظهر" و"خيانة".

وعقب السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، معتبرا أنه "لدينا قلقنا الخاص حيال الإيرانيين في سورية وسنفعل ما ينبغي من أجل حماية عناصرنا مع الأميركيين أو الروس. وسنستمر في هذه السياسة"، مضيفا أن "هذا قرار أميركي وسنحترم أي قرار يتخذونه".

وبموجب القرار الأميركي، فإن على الدبلوماسيين الأميركيين معادرة سورية حتى مساء غد، الخميس، وأن يغادر جميع الجنود الأميركيين سورية خلال فترة 60 – 100 يوم. وذكرت تقارير أن عدد الجنود الأميركيين في سورية يبلغ 2000 جندي تقريبا.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم، إنها بدأت عملية سحب القوات من سورية مع انتقال الولايات المتحدة إلى مرحلة جديدة في الحملة ضد تنظيم "داعش".

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، في بيان إن "التحالف حرر الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، لكن الحملة ضده لم تنته". وأضافت أنه "بدأنا عملية إعادة القوات الأميركية للوطن من سورية مع انتقالنا إلى المرحلة التالية من الحملة. ومن أجل حماية القوات ولأسباب تتعلق بأمن العمليات لن ندلي بمزيد من التفاصيل. سنواصل العمل مع شركائنا وحلفائنا لهزيمة التنظيم حيثما ينشط".