نتنياهو وبومبيو يبحثان الأسبوع المقبل الانسحاب الأميركي من سورية

نتنياهو وبومبيو يبحثان الأسبوع المقبل الانسحاب الأميركي من سورية
نتنياهو وبومبيو (مكتب الصحافة الحكومي)

من المقرر أن يلتقي رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، الأسبوع المقبل، بوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، لبحث الانسحاب الأميركي من سورية، بحسب ما نقل موقع "أكسيوس" الأميركي عن مسؤولين إسرائيليين.

وسيجري اللقاء في العاصمة البرازيليّة، برازيليا، على هامش تنصيب الرئيس البرازيلي الجديد، جايير بولسونارو.

وتولي إسرائيل أهميّة كبيرة للانسحاب الأميركي من سورية، وتخشى من أن يؤدي ذلك إلى "حثّ إيران على مواصلة تموضعها العسكري في سورية"، بحسب الموقع، الذي دلّل على الاهتمام الإسرائيلي باتصال نتنياهو مرّتين خلال الأسبوع الماضي بالرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لمناقشة الانسحاب، الذي يأتي في ظلّ رفض وزارة الدفاع الأميركيّة للخطوة.

وفي وقت سابق اليوم، قال نتنياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته إن القرار الأميركي لن يغيّر السياسة الإسرائيليّة في التحرك عسكريًا ضد التواجد الإيراني في سورية، رافضًا الادّعاءات التي قالت إن الانسحاب الأميركي من سورية اتخذ بشكل منفرد دون مراعاة المخاوف الأمنيّة الإسرائيليّة، قائلًا إن التعاون مع الولايات المتحدة مستمرّ كما كان عليه.

والأسبوع الماضي، قال نتنياهو إنه أطلع مسبقا على قرار ترامب بسحب القوات الأميركية من سورية، لكن وزراء في المجلس الوزراء الأمني المصغر (الكابينيت) تلقوا هذه الأنباء كمفاجأة، وقالوا إن هذه "مفاجأة تضر بإسرائيل".

وأضاف نتنياهو "بطبيعة الحال، هذا قرار أميركي. سندرس الجدول الزمني لهذا القرار وأسلوب تطبيقه وبطبيعة الحال سندرس أيضا التداعيات بالنسبة لنا. وسنعمل على صون أمن إسرائيل وسندافع عن أنفسنا في هذا الساحة".

كما وجه نتنياهو تهديدا مباشرا إلى إيران، بقوله إنه "سنواصل العمل بشكل صارم جدا ضد المحاولات الإيرانية للتموضع في سورية. وفي هاتين الساحتين لن نخفف من وتيرة جهودنا بل سنعززها وأعلم أننا نقوم بذلك بدعم كامل من قبل الولايات المتحدة".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019