"جنود إسرائيليون" يشهرون السلاح بوجه مدنيين في مدريد

"جنود إسرائيليون" يشهرون السلاح بوجه مدنيين في مدريد

يعرض في معرض لليغو، في هذه الأيام، في مركز العاصمة الإسبانية، مدريد، جنود إسرائيليون على شاحنات ترفع علم إسرائيل، وهم يوجهون السلاح صوب مدنيين، تحت عنوان "حملة انتقام".

وبالنتيجة، أدى ذلك إلى احتجاج السفارة الإسرائيلية في مدريد، وقام مدير المتحف بإزالة الرموز الإسرائيلية من المعرض.

وكان الدبلوماسي في السفارة الإسرائيلية، أساف موران، في جولة في نهاية الأسبوع في معرض "I Love Lego"، الذي يعرض، ضمن معروضاته، جنودا إسرائيليين من الليغو، وهم على شاحنات تحمل أعلام إسرائيل، وبزي عسكري مع العلم أيضا، ويشهرون السلاح صوب مدنيين عزل.

ورغم أن هذا واقع الحال في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، إلا أن موران قدم احتجاجه لمنظمي المعرض، وبدورهم أبرزوا ورقة شرح بشأن المعروض كتب عليها أن الحديث عن "حملة انتقام" مصممة من جديد ومستوحاة من حدث تاريخي حصل عام 1945 في بريولي، شمالي إيطاليا، وترمز إلى انتقام نفذته كتائب معادية للنازية في ذلك الحين.

وادعى موران أنه يتم عرض جنود إسرائيليين يشهرون السلاح بوجه مدنيين في الوقت الذي لم تكن فيه إسرائيل قائمة. كما أشار إلى أن ورقة الشرح هذه قد وضعت جانبا، ولم يرها إلا بعد أن احتج، وبالنتيجة فإن المشاهد يرى الجنود الإسرائيليين وهم يشهرون السلاح بوجه مدنيين عزل.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة