"درع شمالي": تدمير الأنفاق منع من حزب الله تنفيذ عمليات بالمطلة

"درع شمالي": تدمير الأنفاق منع من حزب الله تنفيذ عمليات بالمطلة
الاحتلال يستكمل تفجير الأنفاق قرب كفركلا اللبنانية (جيش الاحتلال)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الخميس، أنه استكمل عملية تفجير الأنفاق الهجومية التي قال إن ن حزب الله قام بحفرها على الحدود مع لبنان لاستعمالها في أي حرب مستقبلية، زاعما أن تدمير الأنفاق منع حزب الله من تنفيذ عمليات والمساس بالسكان في مدينة المطلة الحدودية.

يأتي تفجير الأنفاق في سياق العملية العسكرية "درع شمالي" التي شرع بها الاحتلال في الرابع من كانون الأول/ديسمبر الجاري، بزعم كشف أنفاق حفرها حزب الله عند الحدود اللبنانية، ومواصلته البحث عن أنفاق أخرى وتدميرها، علما أن الوحدة الهندسية قامت، أمس الأربعاء، بتفجير نفقا هجوميا هو الخامس الذي يتم الإعلان عن اكتشافه.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن قواته استكملت تدمير الأنفاق الهجومية التي تم حفرها من منطقة قرية كفركلا اللبنانية وتجاوزت المناطق الشمالية في البلاد.

وحمل جيش الاحتلال الحكومة اللبنانية مسؤولية حفر الأنفاق وطالب المجتمع الدولي الضغط على لبنان بغية إجبارها على منع حزب الله من مواصلة حفر الأنفاق التي تنتهك سيادة دولة إسرائيل، فيما يواصل الطيران الحربي انتهاك الأجواء اللبنانية خلال شنه غارات غارات مواقع في سورية.

وزعم أنه تم إنشاء الأنفاق الهجومية كعنصر سري في خطة الهجوم التي سعى حزب الله لتطويرها في السنوات الأخيرة، وكانت تهدف لتمكين تسلل سري لأفراد "قوة رضوان"، وذلك إلى جانب محاولة لتسلل فوق الأرض تحت غطاء كثيف بالنيران.

وقال جيش الاحتلال، إن حفر الأنفاق بمثابة خرق خطير للقرار الدولي 1701 ولسيادة دولة إسرائيل، مضيفا أن القوات ستواصل مهمتها في تدمير الأنفاق وفقا للخطة، بحيث أن كشف وتدمير الأنفاق إلى جانب نشاطات أخرى جرت في السنوات الأخيرة، ساهمت بضرب قدرة تحقيق خطة حزب الله بشكل ملموس، على حد تعبير جيش الاحتلال.

وأضاف بيان جيش الاحتلال: "لقد أحبطت نشاطات القوات الإسرائيلية ومنعت محاولة حزب الله المساس بمدينة المطلة وسكانها وأخرجت الأنفاق عن الخدمة، حيث استغرقت عملية تدمير الأنفاق عدة أيام ونفذت في طريقة هندسية تضمنت استخدام وسائل متنوعة".

وتابع: "خلال نشاط تدمير الأنفاق تم رصد خروج مواد استخدمها الجيش الإسرائيلي من داخل مبنى مدني في كفركلا، حيث تتواجد في داخله فتحة لأحد الأنفاق، بالإضافة إلى خروج المواد من الفتحة في مصنع البلوكات الذي أشار إليه الجيش الدفاع كمركز لحفر نفق أخر".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية