"اليمين الجديد" و"البيت اليهودي" سيتحدان مجددا بعد الانتخابات

"اليمين الجديد" و"البيت اليهودي" سيتحدان مجددا بعد الانتخابات
بينيت أثناء إعلانه عن تأسيس حزب "اليمين الجديد" أمس (رويترز)

قالت مصادر في حزب "اليمين الجديد"، الذي أعلن الوزيران نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، عن تأسيسه أمس، السبت، وانشقاقهما عن كتلة "البيت اليهودية – الوحدة القومية"، إن هذين الحزبين سيعاودان الاتحاد بعد انتخابات الكنيست مباشرة، حسبما ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" اليوم، الأحد.

وأضافت الإذاعة أن كلا الحزبين سيشكلان جسما واحدا خلال المفاوضات الائتلافية مقابل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في حال انتخابه مجددا، على غرار الحلف الذي شكله بينيت ورئيس حزب "ييش عتيد"، يائير لبيد، في أعقاب انتخابات سابقة، وطرحا شروطا مشتركة.  

وتابعت الإذاعة أنه في المرحلة الثانية سيشكل الحزبان كتلة واحدة في الكنيست. وأشارت إلى أن هدف الانشقاق الحالي هو السعي  للحصول أكبر عدد ممكن من أصوات الناخبين اليمينيين، بحيث يجذب "اليمين الجديد" ناخبين علمانيين و"البيت اليهودي" ناخبي الصهيونية الدينية.

وأعلن بينيت وشاكيد أمس عن تأسيس حزب "اليمين الجديد". واعتبر بينيت أنه "لو كان هناك حزب كهذا قبل 13 عاما لما حصل الانفصال (عن غزة)، وكان سيقف حزب يميني حقيقي مقابل الانتهازية الشخصية التي قادت حزب الليكود".

يشار إلى أن "البيت اليهودي" أصدر بيانا في أعقاب إعلان بينيت وشاكيد عن تأسيس الحزب الجديد، شكرا فيه الاثنين "على 5 سنوات من العمل الكبير من أجل شعب إسرائيل. ونحن مؤمنون أنهما سيحققان أمورا كبيرة في قيادة معسكر اليمين".