بعد تحذيرات الشاباك: تدابير وقائية للجنة الانتخابات منعا لتدخلات أجنبية

بعد تحذيرات الشاباك: تدابير وقائية للجنة الانتخابات منعا لتدخلات أجنبية
(عرب 48)

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في البلاد، اليوم الأربعاء، عن اتخاذ إجراءات وقائية وتوخي الحيطة والحذر بكل ما يتعلق في شبكات التواصل الاجتماعي خلال فترة انتخابات الكنيست التي ستجري في التاسع من نيسان/أبريل المقبل، وأتى ذلك ردا على تحذيرات جهاز الأمن العام (الشاباك) من أن دولة أجنبية قد تتدخل في سير الانتخابات بالبلاد.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن رئيسية لجنة الانتخابات المركزية قولها، إنها أصدرت الإرشادات والتعليمات لمزيد من اليقظة حول إمكانية قيام دولة أجنبية بالتدخل في الانتخابات في إسرائيل، وذلك وفقا لما نشرته شركة الأخبار الإسرائيلية من أقوال لرئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) ناداف أرغمان، الذي حذر من تدخل دول أجنبية بانتخابات الكنيست المقبلة.

وقالت رئيس لجنة الانتخابات المحامية أورلي أدس، إن اللجنة وبالتعاون مع هيئات أخرى مختلفة لها علاقة بسير الانتخابات، كثفت في الفترة الأخيرة من الإجراءات واليقظة وهي في حالة تأهب ووعي بشأن هذه القضية".

 وشددت رئيسة لجنة الانتخابات في حديث للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، على أن من بين الأمور الأخرى التي تم اعتمادها زيادة الحيطة واليقظة بكل ما يتعلق في مجال شبكات التواصل الاجتماعي.

وأضافت: "هناك إمكانية للاستخدام غير السليم لشبكات التواصل من أجل التأثير على الناخبين". وأضافت أن "هذه الإجراءات ووسائل الوقاية تمت بالتنسيق مع أجهزة الأمن المختلفة، وذلك كجزء من الدروس المستفادة واستخلاص العبر من الأحداث في الدول الأخرى".

لكن تقول: "ليس من الممكن تحديد التدابير والأساليب التي تم تبنيها واعتمادها من قبل اللجنة والأجهزة الأمنية كجزء من التحضيرات للانتخابات".

وبما يتعلق في يوم الانتخابات قالت رئيسة اللجنة: "عملية سير الانتخابات والتصويت تكون بشكل يدوي ما يعني أن إمكانية المساس بسير التصويت ضئيلة جدا، بينما في المجالات القليلة التي تحتاج إلى الحوسبة والجهد المطلوب لحماية الإنترنت، يتم مساعدة اللجنة من قبل العديد من المسؤولين الأمنيين والخبراء الذين يعملون نيابة عنها من أجل التحضير والاستعداد وفقا لذلك".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية