لقاء ضباط إسرائيليين وروس لتنسيق عدم الاحتكاك في سورية

لقاء ضباط إسرائيليين وروس لتنسيق عدم الاحتكاك في سورية
نتنياهو وبوتين (أرشيف - أ.ب.)

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه انتهت اليوم، الخميس، سلسلة "لقاءات عمل" مع وفد ضباط كبار في الجيش الروسي، زار إسرائيل هذا الأسبوع.

وبحسب بيان للجيش الإسرائيلي، فإن "اللقاءات جرت في أجواء جيدة ومهنية وشملت مباحثات حول دفع نظام عدم الاحتكاك بين الجيشين في الجبهة الشمالية وعمليات الجيش الإسرائيلي ضد التموضع الإيراني وتسلح حزب الله في سورية".

وأضاف البيان أنه "تم التوصل إلى تفاهمات بين الجانبين وجرى الاتفاق على استمرار العمل المشترك".

وتأتي هذه اللقاءات في أعقاب أنباء تحدثت عن أزمة في العلاقات الروسية – الإسرائيلية منذ إسقاط طائرة التجسس الروسية في الأجواء السورية ومقتل ركابها الـ15، في أيلول/سبتمبر الماضي، بصواريخ سورية مضادة للطائرات أطلقت بعد غارة إسرائيلية في سورية. وحملت روسيا إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة.

كذلك تأتي هذه اللقاءات الروسية – الإسرائيلية بعد تصريحات أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مطلع الأسبوع الحالي، واعترف فيها إن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف مطار دمشق الدولي، يوم الجمعة الماضي، بادعاء استهداف مخازن أسلحة إيرانية.

ونددت روسيا، بصورة نادرة، بغارة إسرائيلية واسعة في سورية، الشهر الماضي. لكن الحديث الآن عن أن الحوار بين الجيشين الإسرائيلي والروسي حول تنسيق العمليات العسكرية الجوية الإسرائيلية في سورية ومنع الاحتكاك بين الجيشين، يدل على أن روسيا تسمح لإسرائيل بشن هذه الغارات في الأراضي السورية. ويذكر أن تقارير إسرائيلية عديدة ترددت مؤخرا حول معادلة توصل إليها نتنياهو مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مفادها أنه بإمكان إسرائيل شن غارات كهذه ضد أهداف إيرانية في سورية مقابل امتناع إسرائيل عن المس بنظام بشار الأسد.