الاحتلال يدعي اعتقال "ناشط في حماس" اجتاز السياج الحدودي

الاحتلال يدعي اعتقال "ناشط في حماس" اجتاز السياج الحدودي
جنود الاحتلال قرب غزة (وزارة الأمن الإسرائيلية)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الجمعة، غزّيًا اجتاز السياج الحدودي شماليّ قطاع غزّة.

وادعى الاحتلال مساء الجمعة أن الشاب المعتقل "ناشط في حركة حماس، وأقرّ بذلك أثناء تحقيق الأجهزة الأمنية معه".

ووفقًا لما قاله المتحدّث باسم جيش الاحتلال، فإن الشاب اعتقل فور اجتيازه السياج الحدودي، بعدما تعقّبته الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة، "التي سلّم نفسه لها".

في سياق متّصل، قدّر جيش الاحتلال الإسرائيلي أعداد المتظاهرين الغزّيين الجمعة في مسيرات العودة الأسبوعيّة بـ14 ألف متظاهر، اعتدى عليهم بالرصاص الحي والمطاطي والغاز مسيل الدموع.

وأدى قمع الاحتلال إلى إصابة 59 غزيًا بجراح، منهم 11 بالرصاص الحيّ، في الجمعة التي حملت هذا الأسبوع اسم "الوحدة طريق الانتصار".

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار دعت، الجماهير الفلسطينية للمشاركة الحاشدة في جمعة "الوحدة طريق الانتصار" وذلك عصر اليوم الجمعة، بمخيمات العودة المنتشرة على طول الحدود الشرقية للقطاع، "تأكيدًا على استمرار المسيرات السلمية حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها".

ودعت الهيئة، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى ضرورة تحمل مسؤولياتها في رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، والاطلاع على حقيقة الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة عن قرب، وتشكيل دائرة ضغط بما يساهم في تقديم قادة الاحتلال لمحاكم دولية.

وكان الطفل عبد الرؤوف صالحة والمواطنة أمل الترامسي استشهدا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وأصيب ما يقارب الـ185 آخرين، بينهم 25 إصابة بالرصاص الحي في الجمعة الماضية، والتي انطلقت تحت عنوان "صمودنا سيكسر حصارنا".