إطلاق نار على قوة عسكرية بالجولان المحتل

إطلاق نار على قوة عسكرية بالجولان المحتل
(جيش الاحتلال)

تعرضت قوة عسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي إلى إطلاق نار عندما كانت تقوم بعملية تمشيط عند خط وقف إطلاق النار بالجولان السوري المحتلة، حيث أطلق النار صوبها، دون التبليغ عن إصابات، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الخميس.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان لوسائل الإعلام، إن قوة عسكرية تنشط في منطقة معزولة في هضبة الجولان بالقرب من خط وقف إطلاق النار، رصدت إطلاق نار باتجاههم، وقام الجنود بالرد على مصدر إطلاق النار في الجانب السوري، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بصفوف القوة العسكرية.

وتأتي عملية إطلاق النار التي أعلن عن الجيش الإسرائيلي، بعد أيام من التوتر على الجبهة السورية، عقب الغارات التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي واستهدف خلالها مخازن أسلحة ومواقع لقوات إيرانية قرب دمشق، حيث أسفرت الغارات من مقتل 21 مسلحا من الجيش النظامي السوري والقوات الإيرانية.

وسبق ذلك، إعلان وكالة "سانا" السورية عن تصدي المنظومات الدفاعية الصاروخية لغارات نفذ سلاح الجو الإسرائيلي، على أهداف في جنوب دمشق، وتبع ذلك إطلاق صاروخ من سورية، حيث تم اعتراضه من قبل منظومة القبة الحديدية فوق جبل الجيش، وتذرعت إسرائيل لشن غارات أخرى بسورية استهدفت من خلالها مقرات للقوات الإيرانية.

وفي ظل هذه التطورات، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في حينه، إن من يلوح بالتهديد بتدمير إسرائيل عليه أن يتحمل مسؤولية تهديداته.

وردا على الغارات الإسرائيلية على أهداف ومواقع بسورية، قال نتنياهو: "من يحاول شن هجمات علينا سنقوم باستهدافه، ومن يهدد بتدميرنا، عليه تحمل كامل المسؤولية عن هذه التصريحات".