ارتفاع نسب الإصابة بالسرطان لدى النساء العربيات

ارتفاع نسب الإصابة بالسرطان لدى النساء العربيات
(توضيحية - pixabay)

تشير المعطيات الصادرة عن جمعية مكافحة السرطان ووزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الأحد، إلى انخفاض في معدل الوفيات الناجمة عن الإصابة بالسرطان في البلاد، وسط انخفاض كبير في حالات الإصابات الجديدة بالأورام السرطانية، في حين تظهر البيانات الصادرة بالتزامن مع اليوم العالمي للسرطان (يصادف 4 شباط/ فبراير من كل عام)، ارتفاعًا في حالات الإصابات الجديدة لدى النساء العربيات.

ووفقًا للمعطيات، فإن أبرز عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان في البلاد، هي التدخين والسمنة، والتعرض المفرط لأشعة الشمس، والاستخدام السيئ لأجهزة "التسفع" لاسمرار البشرة، بالإضافة إلى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).

ووفقًا للمعطيات، فإنه في عام 2016، تم تشخيص 27 ألف حالة إصابة جديدة بالسرطان في البلاد، والتي تشمل 10 آلاف و566 إصابة لدى الرجال (47% من مجمل الإصابات)، فيما وصلت عدد الإصابات النسائية الجديدة إلى 14 ألفًا و380 امرأة (53%)، ليصل عدد المصابين الإجمالي بأورام سرطانية إلى 90 ألفًا و661 مريضًا، من بينهم 39 ألفًا و971 رجلاً، و50 ألفًا و690 امرأة.

أنواع السرطان الأكثر انتشارًا

وكشفت المعطيات أن الأورام الأكثر انتشارًا بين الرجال العرب المصابين هي: الرئة (21.7%) والقولون (13.2%) والبروستات (9.1%) والمثانة (5.1%) وسرطان الغدد الليمفاوية غير هودجكين (5%)؛ في حين ينتشر وسط النساء العربيات: الثدي (34.5%) والقولون (9.1%) والغدد (7.7%) والرحم (5.7%) وسرطان الغدد الليمفاوية غير هودجكين (5.1%).

ارتفاع معدل الإصابات لدى النساء العربيات

ويتضح من المعطيات أن معدلات الإصابة بالسرطان وسط الرجال العرب تصل إلى 210.1 رجل من بين كل 100 ألف، فيما يصل المعدل وسط النساء العربيات إلى 200.8 من بين كل 100 ألف امرأة عربية؛ علمًا بأن المعدلات في العام 1990، بحسب المعطيات الرسمية، بلغت 150.7 حالة لكل 100 ألف شخص، وبين النساء العربيات، 105.6 حالة إصابة لكل 100 ألف امرأة.

وتشير الترجيحات الأولية إلى أن تضاعف معدل الإصابات الجديدة لدى النساء العربيات، تعود إلى أسباب إيجابية ربما، وهي زيادة في نسبية الوعي بضرورة التشخيص والفحوصات المبكرة التي قد تكشف عن المرض في مراحله الأولية.

سرطان الرئة: أكثر الأورام المسببة للوفاة

وبحسب المعطيات فإنه في العام 2016، توفي 11 ألف و77 شخصًا بسبب السرطان في البلاد: 5 آلاف و580 رجلا (50.3%)، و5 آلاف 497 امرأة (49.6%).

وأبرز أنواع السرطان المسؤولة عن معدل الوفيات من المرض في البلاد بين الرجال، شملت سرطان الرئة وسرطان القولون والأمعاء الدقيقة وسرطان البنكرياس وسرطان البروستاتا وسرطان المثانة البولية؛ فيما تركزت حالات الوفاة بين النساء المصابات بسرطان الثدي وسرطان القولون والمستقيم والرئة والبنكرياس وسرطان الدم.

ولفتت المعطيات إلى أن 37% من الوفيات بين الرجال العرب كانت الإصابة بسرطان الرئة، علمًا بأنه في الفئة العمرية من 0-19 عاما، لم تلاحظ أي تغييرات في الإصابة بالسرطان الغازي عند الرجال أو النساء العرب خلال الفترة 1990-2015، وفي الفئة العمرية 20-44، لوحظ ارتفاع بنسبة 4.8% لدى الرجال بين عامي 1990 و1999، فيما استقرت الإصابة بين عامي 1999 و2015، وكانت هناك زيادة طردية (2.9% سنويًا) عند النساء العربيات، طوال الفترة 1990-2015.

في حين بيّنت المعطيات أن الأورام السرطانية الأكثر انتشارا لدى الشباب تشمل سرطان الثدي (عند النساء)، ورم الغدد اللمفاوية (هودجكين وغير هودجكين)، سرطان الجلد، ساركوما، سرطان عنق الرحم، سرطان المبيض، سرطان الغدة الدرقية، سرطان الخصية، سرطان القولون والمستقيم، سرطان الدم، الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي.

يذكر أن معطيات الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية (IARC)، لعام 2018، تظهر أن معدل الإصابات في إسرائيل أعلى من المعدل العالمي (187.8 بين كل 100 ألف شخص في العالم، مقابل 232.4 لكل 100 ألف شخص في إسرائيل)؛ وبحسب هذه المعطيات، فإن إسرائيل هي ضمن الدول الـ50 ذات أعلى معدل إصابة بالسرطان في العالم.