"صورايخ إس 300 السورية باتت عملانية"

"صورايخ إس 300 السورية باتت عملانية"
صور "ImageSat"

أظهرت صور التقطت عبر الأقمار الصناعية، اليوم الثلاثاء، أنه تم تعديل وضعية بطاريات منظومة صواريخ الدفاع الجوي "إس 300" في سورية، ونصبها على الوضعية العملانية، بحسب ما نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت)، عن شركة "ImageSat" الإسرائيلية للأقمار الصناعية.

وأشار الموقع إلى أن الصور التي التقطت اليوم، تظهر تعديل وضعية 3 من أصل 4 منصات إطلاق لمنظومة صواريخ الدفاع الجوي "إس 300"، التي نقلتها روسيا إلى سورية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، للوضعية العملانية.

ووفقًا للموقع، فإن هذه المرة الأولى التي تظهر فيها البطاريات في وضعية إطلاق هجومية، ورجح المصدر أن يكون ذلك مؤشرًا على جاهزية تشغيل البطاريات المضادة للصواريخ وإتمام التدريبات التي أجراها الخبراء الروس للعسكريين السوريين.

يذكر أن روسيا أعلنت بداية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تسليم النظام السوري منظومة صواريخ الدفاع الجوي "إس 300" وغيرها من المعدات العسكرية، بغية تعزيز أمن العسكريين الروس في هذا البلد، حسب وزير الدفاع سيرغي شويغو.

وأوضح وزارة الدفاع الروسية أن الخطوة جاءت تنفيذا لقرار بهذا الشأن اتخذ إثر تحطم طائرة الاستطلاع الروسية "إيليوشن 20" في سورية، ومقل 15 عسكريًا روسيًا كانوا على متنها في ظل الهجمات العدوانية الإسرائيلية على أهداف في سورية، يوم 17 أيلول/ سبتمبر الماضي؛ وكشفت الوزارة أن روسيا سلمت سورية 49 قطعة من المعدات العسكرية في إطار توريد "إس 300"، مبينا أن تلك المعدات شملت آليات القيادة و4 منصات إطلاق وغيرها، وفق المصدر نفسه.

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أنه سيلتقي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الشهر الجاري، ضمن سلسلة لقاءات تأتي في إطار حملة مكوكيات انتخابية في إسرائيل وخارجها.

وأكد نتنياهو إنه سيجتمع مع بوتين في موسكو في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، وقال في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس النمساوي، ألكسندر فان دير بيلين، اليوم، إنه من المهم أن يتواصل العمل على منع إيران من التموضع في سورية.

وقال "بمعان كثيرة نحبط هذا التقدم، ولكننا ملتزمون بمواصلة القيام بهذا وبمنع إيران من فتح جبهة أخرى هنا، في الطرف الآخر لهضبة الجولان.. هذا سيكون الملف الرئيسي الذي سأبحثه مع الرئيس بوتين".

ويأتي لقاء نتنياهو مع بوتين استمرارا للقاء الذي جرى في باريس قبل ثلاثة شهور، وأيضا استمرارا للمكالمات الهاتفية التي جرت بين الإثنين، ولقاء نتنياهو، الأسبوع الماضي، مع مبعوثي بوتين، ألكسندر لافرانتييف المبعوث الخاص لشؤون سورية، وسيرجي فيرشيني، نائب وزير الخارجية الروسي.

وكان نتنياهو قد التقى بوتين في الحادي عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، على هامش مؤتمر باريس. ولم تؤد المكالمات الهاتفية إلى تحديد موعد للقاء آخر، وذلك على خلفية الغضب الروسي من استمرار الهجمات الإسرائيلية على سورية.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019