الاحتلال يعتقل فلسطينيا بشبهة قتل المجندة المستوطنة آنسباخر

الاحتلال يعتقل فلسطينيا بشبهة قتل المجندة المستوطنة آنسباخر
صورة توضيحية ( تصوير الشرطة)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الفائتة، شابا فلسطينيا في منطقة رام الله بشبهة قتل المجندة المستوطنة أوري آنسباخر التي عثر على جثتها يوم أمس الأول جنوب القدس.

وبحسب جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) فإن المعتقل هو أحد سكان مدينة الخليل، واعتقل خلال عملية مشتركة بين الوحدات الخاصة والشاباك وجيش الاحتلال.

وعلم أنه تم اعتقال الشاب الفلسطيني، الذي يبلغ من العمر 30 عاما، في أحد مساجد مدينة البيرة.

كما فرض أمر حظر نشر على تفاصيل التحقيقات التي تتركز على أن قتل المجندة يأتي "لدوافع قومية"، بحسب الشاباك.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن قوات الاحتلال انتشرت في منطقة البيرة قرب رام الله، الأمر الذي أدى إلى وقوع مواجهات، أصيب خلالها 5 شبان فلسطينيين، ونقلوا إلى المستشفى في رام الله.

إلى ذلك، أعلنت شرطة الاحتلال أن "الشائعات" التي انتشرت منذ مقتل المجندة المستوطنة غير صحيحة، ودعت الجمهور إلى عدم نشر معلومات غير موثوقة.

وبحسب الشرطة، فإنه منذ مقتل المجندة بدأت تنتشر تقارير مختلفة، وخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي، بشأن ظروف مقتلها بشكل "غير مسؤول".

وبحسب الشرطة فإن "ما نشر غير صحيح ويمس بالضحية وعائلتها ويضلل الجمهور".

ويتصل بيان الشرطة بتقارير غير موثوقة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وبضمنها ما نشره ابن رئيس الحكومة، يائير نتنياهو، على حسابه على فيسبوك، إلا أنه قام لاحقا بحذف بعض التفاصيل منه.

يشار إلى أن المجندة أنسباخر (19 عاما) هي من مستوطنة "تكوع"، وقد فقدت آثارها بعد ظهر أمس الأول، وعثر على جثتها وعليها علامات طعن في ساعات المساء في منطقة وعرية جنوبي القدس.

وكانت الشرطة قد اعتقلت، يوم امس الأول، 4 شبان بشبهة قتل المجندة، إلا أنها أطلقت سراحهم لاحقا.