مندلبليت يرفض طلبا لنتنياهو يؤدي إلى تأجيل القرار بملفات الفساد

مندلبليت يرفض طلبا لنتنياهو يؤدي إلى تأجيل القرار بملفات الفساد
(أ ب)

رفض المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، اليوم الأربعاء، طلب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، استكمال التحقيقات مع أكثر من 60 شاهدا في ملفات الفساد المنسوبة إليه.

وجاء طلب محامي نتنياهو عشية إعلان مندلبليت نيته تأجيل طلب المحامين تأخير نشر البت في ملفات الفساد حتى ما بعد الانتخابات.

وجاء في الرد الذي وقّع عليه مساعد المستشار القضائي للحكومة، غيل ليمون، أن هذه المرحلة لا تتطلب عمليات تحقيق أخرى. وأنه أوضح للمحامين أن المعلومات المتوفرة لديهم هي جزئية، وأن عددا من المشار إليهم في الرسالة لاستكمال التحقيق معهم قد أدلوا بشهاداتهم خلال التحقيقات.

كما أشار مساعد المستشار القضائي إلى أنه في إطار فحص الملفات، فإن المستشار القضائي للحكومة لم يكتف بدراسة الوثائق التي أعدت من قبل النيابة في تل أبيب، وإنما أجرى دراسة معمقة للأدلة للوقوف على صورة الأدلة بالكامل، كما طلب إعداد وثائق مكملة في قضايا معينة.

وكان المحامون قد طلبوا، في رسالتهم، إصدار تعليمات بالتحقيق مع 43 عضو كنيست أيدوا في العام 2014 القانون الذي يمنع نشر صحيفة "يسرائيل هيوم" مجانا. كما كرروا مطلب نتنياهو إجراء مواجهة بينه وبين كل الشهود الذين أدلوا بشهاداتهم.

يشار إلى أنه بحسب القانون الإسرائيلي، فإن لنتنياهو الحق في الرد على الادعاءات ضده خلال 30 يوما من نقل مواد التحقيق من الشرطة إلى النيابة.

كما تجدر الإشارة إلى أن الإعلان عن نقل المواد من الشرطة إلى النيابة في الملف 4000 قد عمم على وسائل الإعلام، إلا أنه سلم لنتنياهو بشكل رسمي في 17 كانون الثاني/ يناير، ولذلك فإن الموعد الأخير للرد ينتهي في الأيام القريبة، ليعلن مندلبليت بعدها قراره في الأسابيع القريبة، بحسب التقديرات.