نتنياهو: سأبحث مع بوتين آليات التنسيق لمنع الاحتكاك بسورية

نتنياهو: سأبحث مع بوتين آليات التنسيق لمنع الاحتكاك بسورية
(أ ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، إن العلاقات بين إسرائيل وأميركا أقوى من أي وقت مضى، لافتا إلى حدوث ما وصفه بـ"التحول التاريخي" في العلاقات ما بين إسرائيل والدول العربية خاصة تلك التي لا تربطها علاقات دبلوماسية مع تل أبيب.

وردت تصريحات نتنياهو، خلال افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية، التي استعرض من خلالها مشاركته في أعمال مؤتمر وارسو الذي استضافته العاصمة البولندية في الأسبوع الماضي، كما تطرق لزيارته المرتقبة إلى روسيا، يوم الخميس المقبل، حيث سيجتمع بالرئيس فلاديمير بوتين، مؤكدا بأن الزيارة تهدف لتعزيز التنسيق بين الجيش الإسرائيلي والجيش الروسي لمنع الاحتكاك بسورية.

وتطرق في بداية كلمته إلى التفاصيل الواردة في "مؤتمر السلام والأمن"، بالقول: "لقد عدت خلال نهاية الأسبوع الماضي من مؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط الذي انعقد في مدينة وارسو. حيث التقيت هناك بكل من نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن العلاقات ما بين إسرائيل والولايات المتحدة أشد من أي وقت مضى".

 وأضاف رئيس الحكومة: "رمز هذا المؤتمر إلى حدوث تحول تاريخي ذي أهمية بالغة بالنسبة لإسرائيل، إذ حضره 60 وزير خارجية وممثل عن دول مختلفة، بما فيها بعض الدول العربية التي لا تربطنا أي علاقات بها، والتي جلست مع إسرائيل واتخذت نفس الموقف الذي حددناها من إيران".

وتابع نتنياهو في بيان لوسائل الإعلام: "لقد قلت لهم إن التصرفات العدوانية الإيرانية تشكل العنصر الرئيسي الذي يزعزع الشرق الأوسط والعالم بأسره، كما شددت على ضرورة منع إيران من امتلاك الأسلحة النووية وكبح تموضعها العسكري في سورية. نحن سنواصل العمل في كل وقت في سبيل ضمان أمن إسرائيل".

أما بما يتعلق بلقاء نتنياهو بالرئيس الروسي، قال رئيس الحكومة: "سألتقي خلال يوم الخميس المقبل في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. بحيث سأناقش معه مواصلة تعزيز آلية التنسيق بغية تفادي الاحتكاكات بين الجيش الإسرائيلي والجيش الروسي. إن هذه المحادثات تعد في غاية الأهمية وتشكل جزءا من جهودنا المتواصلة الرامية إلى ضمان حرية تصرف دولة إسرائيل ضد إيران وأتباعها الذين يعلنون عن نيتهم الاتخاذ من سورية جبهةً لشن حربهم من أجل تدمير إسرائيل".

وبما يتعلق بتفعيل قانون سلب مخصصات عائلات الشهداء والأسرى، قال نتنياهو: "سأطرح على المجلس الأمني والسياسي الإسرائيلي المصغر (الكابينيت)، اليوم الأحد، قرار خصم الرواتب من أموال السلطة الفلسطينية، وسيستمع المجلس الوزاري المصغر إلى تقرير مفصل حول حجم الأموال من الجهات الأمنية. إنه قانون بالغ الأهمية روجنا لإقراره، وسيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من هذا اليوم كما تعهدت بالضبط".