أزمة المطارات بين إسرائيل وأوكرانيا تتفاقم

أزمة المطارات بين إسرائيل وأوكرانيا تتفاقم
كييف (pixapay)

بعد توقعات بانتهاء أزمة المطارات بين إسرائيل وأوكرانيا، احتجزت السلطات الأوكرانية مؤخرا إسرائيليين كانوا في طريقهم إلى هناك في مطار بوريسبول القريب من كييف.

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فإنه تم احتجاز 30 إسرائيليا في المطار كانوا على متن طائرة "إلعال" هبطت هناك في الساعة 09:30.

ونقل عن مرشد المجموعة قوله إنه سمح للإسرائيليين في نهاية المطاف بالدخول، بينما منع هو وشخص آخر من دخول أوكرانيا، وأجبروه على العودة إلى البلاد، وبالنتيجة ظلت المجموعة الإسرائيلية هناك بدون مرشد.

وأضافت الصحيفة أنه احتجز يوم أمس، الإثنين، أربعة إسرائيليين في المطار، ولم يسمح لهم بالدخول إلا بعد 3 ساعات من الانتظار.

وجاء أن السلطات الأوكرانية أجبرت، يوم أمس الإثنين، إسرائيليين اثنين على العودة إلى البلاد. ونقل عن أحدهما قوله إن أحد عناصر المراقبة في المطار أبلغه بأن احتجاز وإعادة الإسرائيليين هو رد على ما تفعله إسرائيل مع السائحين الأوكرانيين.

وبحسب الصحيفة، فإن الأزمة بين الطرفين تتفاقم. وفي نهاية الأسبوع الماضي، ألمح نائب وزير خارجية أوكرانيا، سيرجي كيسليتسيا، في مقالة نشرت على موقع معروف هناك إلى أن المشغلين الإسرائيليين يتحملون المسؤولية عن وجود عمال أوكرانيين بشكل غير قانوني في البلاد، والذين يشكلون ذريعة للسلطات الإسرائيلية للتحقيق معهم وطردهم من إسرائيل.

وهدد نائب الوزير بأن تأشيرات الدخول لدول لا تحترم مواطني أوكرانيا ستتم استعادتها، في إشارة إلى إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقديرات تشير إلى أن رفض إدخال الإسرائيليين إلى أوكرانيا هو الرد على الزيادة الحادة في عدد المواطنين الأوكرانيين الذين أرادوا الدخول إلى إسرائيل في العام الماضي ومنعوا من ذلك رغم إعفائهم من تأشيرة الدخول.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد منعت، العام الماضي، دخول 4,430 أوكرانيا، بالمقارنة مع نحو 1400 في العام الأسبق.

يشار إلى أنه تم احتجاز نحو 140 أوكرانيا لعدة ساعات، الجمعة الماضي، في مطار اللد، كانوا ينوون دخول البلاد، وذلك ردا على احتجاز عشرات الإسرائيليين في مطار بوريسبول، وأجبر بعضهم على العودة إلى إسرائيل.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019