سفيرة واشنطن في بولندا تطالب إسرائيل بالاعتذار

سفيرة واشنطن في بولندا تطالب إسرائيل بالاعتذار
يسرائيل كاتس (أب)

طالبت سفيرة الولايات المتحدة في بولندا، جورجيت موسباكر، اليوم الأربعاء، القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بتقديم اعتذار عن تصريحاته بشأن دور بولندا في المحرقة (الهولوكوست).

وفي لقائها مع صحافيين، قالت موسباكر، إنه "لا مجال لعبارات مسيئة، مثل تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي، بين حلفاء قريبين مثل بولندا وإسرائيل".

يشار إلى أنه منذ تعيين كاتس، يوم الأحد الماضي، قائما بأعمال وزير الخارجية، فقد صرح عدة مرات بشأن تعاون البولنديين مع النازيين.

وفي مقابلة مع قناة "i24news"، اقتبس كاتس تصريحات لرئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، يتسحاك شامير، قال فيها إن "البولنديين رضعوا معادة السامية مع حليب أمهاتهم".

وفي أعقاب تصريحاته هذه أعلن رئيس الحكومة البولندية، ماتيوش مورافيسكي، أن بلاده لن تشارك في قمة مجموعة "فيشغرد" التي كان من المفترض أن تعقد هذا الأسبوع في إسرائيل، وتم إلغاؤها. كما وصف تصريحات كاتس بأنها "عنصرية وغير معقولة".

يشار إلى أن تراشق التصريحات يأتي على خلفية العاصفة التي أثارها "قانون المحرقة" مجددا في الأسابيع الأخيرة، حيث أنه ينص على أنه "يجب إنزال عقوبة السجن الفعلي على من يتهم الشعب البولندي بالمسؤولية عن جرائم النازية".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد صرح بدوره إن "البولنديين تعاونوا مع النازية"، وإنه لا يعرف أحدا تم تقديم دعوى ضده بسبب تصريح كهذا.

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" قد اقتبست تصريحاته، بشكل يشير إلى أن "الشعب البولندي بأسره تعاون مع النازيين"، الأمر الذي أشعل الأزمة الدبلوماسية مجددا بين الطرفين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية