نتنياهو لبوتين: استمرار التنسيق الأمني ومجابهة التموضع الإيراني

نتنياهو لبوتين: استمرار التنسيق الأمني ومجابهة التموضع الإيراني
(أ ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بداية لقائه مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في موسكو، اليوم الأربعاء، إن العلاقة المباشرة بين الطرفين منعت احتكاكات بين الجيشين الروسي والإسرائيلي (في سورية).

وأضاف نتنياهو أن هذه العلاقة المباشرة "ساهمت في أمن واستقرار المنطقة"، على حد تعبيره.

وتابع أن "التهديد الأكبر لاستقرار وأمن المنطقة وهو إيران والقوى التابعة لها"، مضيفا أن إسرائيل "مصممة على مواصلة العمل ضد محاولات إيران التموضع في سورية".

وقال أيضا إنه يشكر بوتين على صداقته والطريقة المباشرة والمكشوفة والحقيقية التي تدار فيها العلاقات بين روسيا وإسرائيل.

من جهته قال بوتين إنه من المهم مواصلة التعاون بين الطرفين، مضيفا أن "روسيا كانت شريكا في دعم إقامة (دولة) إسرائيل".

وتابع أن "الحياة تتطور، والمطلوب هو المفاوضات، والحديث عن الوضع في المنطقة وعن المسألة الأمنية".

وكان نتنياهو قد صرح، صباح اليوم، أن محور محادثاته مع بوتين سيكون منع التموضع الإيراني في سورية، إضافة إلى تعزيز التنسيق الأمني بين الجيشين الروسي والإسرائيلي.

وقبيل مغادرته إسرائيل متوجها إلى موسكو، أشار نتنياهو إلى أنه سبق وأن التقى بوتين في باريس، بعد حادثة إسقاط المقاتلة الروسية "إيليوشين 20" في أيلول/ سبتمبر الماضي، كما أجرى عدة مكالمات هاتفية معه.

كما أشار إلى أن اللقاء سيتناول جملة من القضايا، ولكن منع التموضع الإيراني في سورية سيكون محور هذه المحادثات.

وقال نتنياهو "نحن نتكلم عن تموضع دولة تعلن بصورة لا تقبل التأويل أنها تبتغي إبادتنا".

كما أشار إلى أنه سيخوض مع بوتين في تفاصيل ضمان التنسيق الأمني بين الجيشين الروسي والإسرائيلي لتجنب الاحتكاكات والاشتباكات، مضيفا أنه تم في السابق تحقيق نجاحات في هذا المجال.

يشار إلى أنه يرافق نتنياهو كل من الوزير زئيف إلكين، ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات ورئيس الاستخبارات العسكرية تامير هايمن.

وكان نتنياهو قد أعلن، مساء أمس الثلاثاء، أنه سوف يقصر مدة زيارته لروسيا، وذلك على خلفية التوقعات بأن المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، سينشر نيته بشأن تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة