هل تنقل ليبيريا سفارتها في إسرائيل إلى القدس المحتلة؟

هل تنقل ليبيريا سفارتها في إسرائيل إلى القدس المحتلة؟
جورج ويا في ساحة البراق

قال رئيس ليبيريا ولاعب كرة القدم السابق، جورج ويا، الذي يزور البلاد، مساء أمس الأربعاء، إن إمكانية نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس المحتلة تبقى مفتوحة، وإنه سيتركز حاليا في تعزيز التعاون بين الطرفين في مجالات مختلفة.

وكان ويا قد شارك يوم أمس في حفل استقبال نظم لأجله في ملعب كرة القدم في القدس، كما زار حائط البراق (ما يطلق عليه "حائط المبكى") وهو يعتمر قبعة المتدينين اليهود.

وقال القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إنه يدعو لاعب كرة القدم السابق ورئيس ليبيريا إلى "تسديد هدف تاريخي"، وذلك من خلال نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

وردا على سؤال صحيفة "يديعوت أحرونوت"، في مؤتمر صحفي، بشأن نقل السفارة الليبيرية إلى القدس المحتلة، قال ويا إن "كل الإمكانيات مفتوحة"، مضيفا "سوف نصل إلى النقطة التي نتحدث فيها بهذا الشأن".

وأضاف أن لحكومة بلاده سلم أولويات، وأن هناك أمورا دولية يجب معالجتها، و"في هذه الأثناء سوف نتركز في مواصلة التعاون بيننا في مجالات أخرى".

وقال أيضا إنه يزور إسرائيل بهدف تعزيز العلاقات والصداقة بين الطرفين، والدفع بالسلام".