28 معتقلا في مظاهرة للحريديين في القدس

28 معتقلا في مظاهرة للحريديين في القدس
(أرشيفية - أ ف ب)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الخميس، 28 حريديًا خلال مظاهرة دعا لها "الجناح الأورشليمي" (المقدسي) في طائفة الحريديين الليتوانيين، الرافضين للخدمة العسكرية الإجبارية، خلال احتجاجهم في القدس الغربية رفضا للتجنيد في الجيش.

وبحسب الموقع الإلكتروني للقناة 13 الإسرائيلية، فإن المتظاهرين أغلقوا شوارع رئيسية، ومن ضمنها مفرق شارع يافا وشارع "ساري يسرائيل"، كما أوقفوا حركة المرور، بما في ذلك حركة القطار الخفيف بالقدس.

ومؤخرا، دعت المرجعيات الدينية الحريدية للتظاهر في المدخل الغربي لمدينة القدس، احتجاجًا على اعتقال أحد الرافضين للاستجابة لطلب التجنيد.

وقالت الشرطة في بيان إن "العشرات من المتظاهرين أخلّوا بالأمن وأغلقوا الطرق أمام حركة المواصلات"، ولفتت إلى أن "قوات من الشرطة تواجدت في المكان"، مشيرة إلى "اعتقال 28 من مثيري الشغب". وأضافت الشرطة أنها "تعمل بحزم ضد مثيري الشغب من أجل الحفاظ على حركة المرور".

وبحسب التلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان)، فإن "الجناح الأورشليمي" تعمد حشد مشاركة واسعة واندلاع مواجهات خلال مظاهرات اليوم، كرسالة ضغط على الأحزاب الحريدية (شاس ويهدوت هتوراه)، لانجاز "قانون التجنيد" الإلزامي، بما يتوافق مع قرارات المرجعيات الدينية للحريديين، خلال الحكومة المقبلة.

ولفت القناة 13 إلى اعتداء شبان في حي "ميئا شعاريم" الحريدي في القدس على ثلاثة جنود يرتدون الزي الرسمي، الأسبوع الماضي، خلال تجولهم بالحي سيرًا على الأقدام.

ووفقاً للشرطة، بدأت مجموعة من الحريديين، الذين لاحظوا جنودًا يسيرون في الحي بالصراخ عليهم والاعتداء اللفظي، وبعد أن دخل الجنود إلى سيارتهم، هوجمت سيارتهم بالحجارة وألقيت باتجاهها أشياء أخرى، مما ألحق ضررًا بالزجاج الأمامي للسيارة. قوات الشرطة استدعت إلى المكان واخرجت الجنود من الحي بأمان.

وشهدت القدس الغربية، حيث يتواجد عشرات الآلاف من الحريديين، في السنوات الأخيرة العديد من الاحتجاجات ضد التجنيد، تخللها اشتباكات بين المتدينين وقوات الشرطة.