مصادر أمنية إسرائيلية: الغواصات المصرية تشكل تحديا لسلاح البحرية

مصادر أمنية إسرائيلية: الغواصات المصرية تشكل تحديا لسلاح البحرية
من الأرشيف

قالت مصادر أمنية إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن الغواصات الألمانية التي بيعت لمصر تشكل تحديا للجيش الإسرائيلي في المستقبل.

ونقلت "إذاعة الجيش" عن المصادر الأمنية  قولها إن الغواصات الألمانية التي بيعت لمصر تشكل تحديا لسلاح البحرية في المستقبل بما يستوجب توفير رد ملائم، باعتبار أن الحديث عن "سلاح مخل بالتوازن لم يكن موجودا بحوزة مصر".

يشار إلى أن رئيس أركان الجيش الأسبق والمرشح الرابع في حزب "كاحول لافان"، غابي أشكنازي،  قد هاجم رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، واتهمه بـ"المس بأمن الدولة، والمس بالتفوق النسبي للجيش الإسرائيلي في البحر الأحمر".

وأضاف أن نتنياهو قام بذلك من خلف ظهر الأجهزة الأمنية، مؤكدا على أنه في حال تشكيل الحكومة من قبل حزبه فإن سيعمل على تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات، التي وصفها بـ"قضية الفساد الأخطر في تاريخ إسرائيل".

وكان حزبه قد عقد يوم أمس، الإثنين، مؤتمرا صحفيا، شارك فيه بيني غانتس ويائير لبيد وموشيه يعالون وأشكنازي. وافتتح غانتس المؤتمر، وقال إن نتنياهو أخفى أنه تلقى 16 مليون شيكل من الصفقة، معتبرا أن ذلك "أزمة ثقة خطيرة جدا".

من جهته قال يعالون إن الغواصات هي أداة إستراتيجية من الدرجة الأولى، وإن الجهات المهنية قررت أنه لا يوجد حاجة لأكثر من 5 غواصات من أجل "أمن إسرائيل"، في حين أن نتنياهو طلب في آب/ أغسطس عام 2015 زيادتها إلى 9 غواصات بدون مناقشة ذلك، وخلافا لموقف الجهات المهنية.

وقال أشكنازي إنه تلقى تعليمات بشراء غواصة سادسة، دون أن يعرف من أين وصلت هذه التعليمات، ودون أن تعرف الأجهزة الأمنية أن رئيس الحكومة متورط وبحوزته أسهم في الشركة التي تعقد صفقات مع حوض السفن الألماني، شركة "تيسنكروب".

كما أكد أن نتنياهو صادق على أن تبيع ألمانيا غواصات متطورة لمصر من خلف ظهر الأجهزة الأمنية.