بوتين لنتنياهو: جنود روس وسوريون عثروا على جثة باومل

بوتين لنتنياهو: جنود روس وسوريون عثروا على جثة باومل
بوتين ونتنياهو في موسكو، اليوم (أ.ب.)

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لدى استقباله رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، أن جنودا روس وسوريين عثروا على جثة الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل، الذي قُتل في معركة السلطان يعقوب بعد أسبوع من بدء الاجتياح الإسرائيلي للبنان، في حزيران/يونيو العام 1982. وأعلنت إسرائيل، أمس، أنها استعادت الجثة قبل عدة أيام.

وقال بوتين لنتنياهو إن "جنودنا والسوريين عثروا على جثة زخاريا باومل. وثمة أهمية لأن يتمكن أقرباء عائلته من وضع باقة زهور على قبره".

من جانبه، شكر نتنياهو بوتين، وقال إنه "عبرّت الآن عن قيمة إعادة الجنود بالنسبة للشعب الروسي، وهذه قيمة مشتركة بيننا. ولذلك، توجهت إليك قبل سنتين بطلب شخصي أن تساعدنا في العثور على جثث الجنود، وأنت استجبت فورا. وقد قمتم بعمل استثنائي. وبودي أن أشكرك باسمي واسم شعب إسرائيل".

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" عن مسؤول سياسي إسرائيلي رفيع قوله إن "الروس طلبوا أن نحافظ على سرية أنهم كانوا وراء العملية (للعثور على جثة باومل)، وهكذا فعلنا. ولم نعرف أن بوتين سيكشف عن ذلك خلال اللقاء (مع نتنياهو)".

وأضاف المسؤول ذاته أن "إسرائيل لم تضطر إلى دفع ثمن على إعادة الجثة وحصلنا على توضيح أن النشر عن العملية لن تمس بجهود البحث عن باقي المفقودين".

يشار إلى أنه إضافة إلى باومل، أعلنت إسرائيل في حينه عن فقدان جنديين آخرين، هما يهودا كاتس وتسفي فيلدمان. وأفادت تقارير إعلامية إسرائيلية بأنه تم إحضار عدة جثث مع جثة باومل، لكن تم التعرف على جثة الأخير فقط.

وكانت روسيا قد أعادت لإسرائيل إحدى الدبابتين اللتين شاركتا في معركة السلطان يعقوب، في جنوب لبنان، بعد أن أصدر بوتين أمرا رئاسيا بهذا الخصوص. وكانت هذه الدبابة معروضة في متحف المدرعات في موسكو.

وبحث جنود روس عن جثث الجنود الإسرائيليين الثلاثة المفقودين في منطقة كانت تقع تحت سيطرة تنظيم "داعش". وتطرق المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية عن هذا الموضوع أثناء استعراضه التحقيق حول إسقاط طائرة التجسس الروسية في الأجواء السورية، في أيلول/سبتمبر الماضي، وحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة ومقتل ركابها الـ15.  

ويبحث نتنياهو مع بوتين خلال زيارته الحالية لموسكو الوضع في سورية والتموضع الإيراني فيها ومستقبل التسوية فيها. وقبل نتنياهو قبل سفره إلى روسيا إنه سيبحث مع بوتين "الأحداث في سورية، وهي متراكمة، والتنسيق المتواصل والخاص أيضا بين جيشينا ومواضيع أخرى هامة لدولة إسرائيل". ويتوقع أن يطالب نتنياهو بوتين بعدم تفعيل منظومة صواريخ "إس 300" لاعتراض الطائرات، الموجودة بحوزة جيش النظام السوري ولكن لم يتم تفعيلها بعد.

وأضاف نتنياهو أن بحوزة الوفد المرافق له مواد استخبارية سيتم عرضها على الجانب الروسي، وأن إخراج الإيرانيين من سورية، ومجمل القوى الأجنبية، هي غاية معلنة من جانب روسيا، المعنية بإعادة الوضع في سورية إلى ما كان عليه قبل الحرب.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية