إسرائيل تنفي حصول تقدم في البحث عن رفات إيلي كوهين

إسرائيل تنفي حصول تقدم في البحث عن رفات إيلي كوهين
الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الإثنين، إنه لم يحصل أي تقدم في البحث عن جثة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين.

وأضاف المتحدث أنه لا صحة للتقارير التي تحدثت عن إحضار رفاته إلى البلاد بواسطة روسيا.

يشار إلى أنه في الآونة الأخيرة، وبعد أن تسلمت إسرائيل رفات الجندي زخاريا باومل، الذي قتل في معركة سلطان يعقوب عام 1982، نشرت في بعض وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي أن روسيا تعمل على إعادة رفات الجاسوس كوهين إلى إسرائيل.

ومع ذلك، فإن الجهات الرسمية الروسية، ووزارة الخارجية الروسية لم تؤكد أو تنف صحة هذه التقارير.

كما نفت وزارة الخارجية الروسية الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام إسرائيلية مؤخرًا، حول احتفاظ السلطات الروسية برفات عميل الموساد الإسرائيلي إيلي كوهين، بعد العثور على جثته في سورية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان صدر عنها الأربعاء الماضي، "نفند بشدة مزاعم عدد من وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن ممثلين عن روسيا زعموا نقل رفات عميل الموساد إيلي كوهين، الذي أُعدم في دمشق عام 1965، من سورية".

كما نفى مكتب رئيس الحكومة، الأسبوع الماضي، صحة التقارير التي تحدثت عن العثور على رفات الجاسوس من قبل جهات روسية في سورية.

يذكر أن كوهين قد أعدم في دمشق في أيار/ مايو عام 1965 بعد ضبطه أثناء بث معلومات استخبارية لمشغليه في إسرائيل.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية