إسرائيل تشارك رسميًا بمعرض "إكسبو 2020" في دبي

إسرائيل تشارك رسميًا بمعرض "إكسبو 2020" في دبي

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية رسميًا، مشاركتها في معرض "إكسبو الدولي 2020"، المقرر إقامته في دبي بالإمارات، ما اعتبره رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تعبيرًا عن "المكانة الصاعدة لإسرائيل في العالم والمنطقة".

يذكر أن معرض إكسبو سيشهد المشاركة التطبيعية الإسرائيلية الرسمية الثانية مع دولة الإمارات، وقالت وزارة الخارجية "يسرنا أن تتاح لنا الفرصة مشاركة روح الابتكار وريادة الأعمال الإسرائيلية وتقديم ابتكارات وتقنيات إسرائيلية رائدة في مجالات مختلفة مثل المياه والطب وتكنولوجيا المعلومات".

وأضافت الخارجية الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني، "المعرض هو ملتقى للناس من جميع أنحاء العالم ويستفيدون من مواهبهم للتعامل مع التحديات المشتركة لتطوير المجتمع، ويسعدنا أن نكون جزءًا من هذه المبادرة الهامة".

وعلّق نتنياهو، على حسابه الرسمي بموقع "فيسبوك" قائلا: "أبارك مشاركة إسرائيل في معرض إكسبو الدولي في دبي؛ هذا تعبير آخر على المكانة الإسرائيلية الصاعدة في العالم والمنطقة".

وأكّدت 192 دولة حتى الآن مشاركتها في معرض إكسبو 2020 في دبي، حسبما أعلنت الجهة المنظمّة، اليوم الخميس، بينما أكد المكتب الدولي للمعارض في باريس إلى أن إسرائيل تلقّت دعوة من دولة الإمارات.

وقالت الجهة المنظمة للمعرض في بيان إن "192 دولة أكّدت مشاركتها، ما يجعله إكسبو الدولي الأكثر شمولا ومشاركة دولية حتى الآن". وتابع البيان "لقد دعونا كل دول العالم دون استثناء، تماشيا مع التزامنا بأن يكون إكسبو 2020 حدثا عالميا بحق ومنصة لكل الإنسانية".

وأضاف "على امتداد 170 عاما ظلّت معارض إكسبو الدولية بمنأى عن السياسة كونها تتمحور حول تقدم الإنسانية بتركيزها على الابتكار، والتبادل الثقافي، والإبداع والعمل المشترك".

وفي باريس، قال المكتب الدولي للمعارض في بيان "من خلال دعوة جميع دول العالم للمشاركة في المعرض المقبل، وبينها إسرائيل، فإن منظمي اكسبو 2020 يعكسون الروح العالمية لهذا المعرض".

وأنفقت حكومة دبي نحو 40 مليار دولار على مشاريع بنية تحتية خاصة بالمعرض، بينها إنشاء طرق جديدة لخط المترو وتوسعة مطار آل مكتوم الدولي بالقرب من الموقع الذي سيقام فيه المعرض.

وفي مؤشر على التقارب بين الإمارات وإسرائيل، أقر وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، بما اعتبره "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها إزاء تهديدات من إيران وحزب الله"، وذلك في فيديو مسرب من إحدى جلسات مؤتمر وارسو الذي عقد بالعاصمة البولندية، في شباط/ فبراير الماضي. 

وردا على سؤال من مدير الجلسة بشأن الأنشطة العسكرية الإسرائيلية في سورية ضد قوات إيران وحزب الله، أجاب بن زايد: " لدى كل دولة الحق في الدفاع عن نفسها حين تتحداها دولة أخرى". 

يذكر أن ناشطين بمنظمات حقوقية دولية أطلقوا موقعا إلكترونيا يبرز انتهاكات حقوق الإنسان في دولة الإمارات بمناسبة استضافتها معرض "إكسبو الدولي 2020".

وقد وضع الموقع على رابط بموقع إكسبو الدولي وهو يعرض معلومات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الإمارات على الصعيدين الداخلي والخارجي. وضم الموقع صورا تفاعلية لاعتقال عشرات المدونين والمعارضين في الإمارات.

كما ضم زوايا مختلفة عن دعم الإمارات لمنظمات إرهابية وتورطها في انتهاك حقوق المرأة، والعبودية، وغسل الأموال، وما ترتكبه الإمارات من انتهاكات في الحرب التي تخوضها مع السعودية في اليمن، فضلا عن رعايتها لتجارة العبودية في ليبيا.

وقالت الباحثة في معهد باريس الفرانكفوني للحريات لوري ميشيل إن الموقع يمثل رسالة احتجاج على الصمت الدولي لانتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات.

وأضافت أنه يتيح لكل من يريد المشاركة في معرض إكسبو 2020 أن يطلع على الجانب المظلم من ممارسات الإمارات القاسية بحق الناشطين والمرأة والأكاديميين.

وينطلق "إكسبو 2020" من تشرين الأول/ أكتوبر 2020 وحتى نيسان/ أبريل 2021، ومن المتوقع أن يستقطب أكثر من 25 مليون زيارة، وأن يأتي نحو 70 بالمئة من زواره من خارج الإمارات.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية