بحجة إطلاق صاروخ: الاحتلال يقلص مساحة الصيد ببحر غزة

بحجة إطلاق صاروخ: الاحتلال يقلص مساحة الصيد ببحر غزة
(أ.ب.)

أعلن منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الجنرال كميل أبو ركن، صباح اليوم الثلاثاء، عن تقليص مساحة الصيد البحري في قطاع غزة، بحجة إطلاق قذيفة صاروخية.

وجاء في بيان صادر عن جيش الاحتلال: " تقرر تقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال بحرية حتى إشعار آخر، وذلك ردا على إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل مساء أمس الإثنين"، زاعما أن حركة الجهاد الإسلامي تقف وراء عملية إطلاق القذيفة الصاروخية.

بدوره، قال منسق اتحاد لجان الصيادين في غزة، زكريا بكر، إن "سلطات الاحتلال قررت منع الصيد في بحر غزة لأكثر من ستة أميال، وبدأت بتطبيق القرار عمليا من خلال إغراق شباك الصيادين في المسافات التي تزيد عن ستة أميال".

ويرى بكر أن القرار يعد ضربة موجعة للصيادين، حيث يتزامن القرار مع بدء اليوم الأول لموسم الصيد الحالي ما يشكل خسارة فادحة لقطاع الصيد.

ولتبرير قرار الاحتلال تقليص مساحة الصيد، والتهرب من المسؤولية تجاه التفاهمات التي تم التوصل إليها برعاية مصرية، حرض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي افيحاي أدرعي، على حركة الجهاد الإسلامي، قائلا إن "نشاطات حركة الجهاد التخريبية بقيادة بهاء أبو العطا تهدف للمساس بالخطوات المدنية التي من شأنها ترسيخ الهدوء والأمن في قطاع غزة، وذلك بتوجيهات من الأمي العام للحركة زياد النخالة".

وزعمت وسائل الإعلام الإسرائيلي، أن صاروخا أطلق مساء يوم الإثنين، من شمال قطاع غزة، وسقط في المياه على شواطئ أسدود، فيما لم يسفر عن وقوع إصابات، كما ادعت في وقت سابق، أن حركة حماس أطلقت خمسة صواريخ تجريبية نحو البحر.

بدوره، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال: "صاروخ أطلق من قطاع غزة في وقت سابق مساء يوم الإثنين، وسقط خارج المياه الإقليمية قبالة سواحل أسدود".

يذكر أن جيش الاحتلال أعلن في الأول من نيسان/أبريل الجاري، أنه تم توسيع مساحة الصيد البحري في قطاع غزة لمسافة أقصاها 15 ميلا بحريا، وذلك تنفيذا للتسهيلات التي أدرجت بالتفاهمات التي توصل إليها الوفد الأمني المصري بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وتم توسيع مساحة الصيد من شمال قطاع غزة حتى ميناء غزة لمسافة 6 أميال بحرية، ومنها حتى وسط قطاع غزة لمسافة 12 ميلا، ثم 15 ميلا حتى الحدود مع مصر. ويأتي سماح جيش الاحتلال للصيادين بالصيد لمسافة 15 ميلا لأول مرة منذ عام 2006.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية