أكثر من 200 صاروخ من غزة وتواصل مباحثات التهدئة

أكثر من 200 صاروخ من غزة وتواصل مباحثات التهدئة
(أ ب)

تواصل إطلاق الصواريخ من قطاع غزة منذ صباح اليوم، السبت، وفي ساعات بعد الظهر تم توسيع مدى إطلاق الصواريخ، وقال الجيش الإسرائيلي إنه رصد إطلاق 200 صاروخ من القطاع خلال ساعات اليوم.

وفرض الاحتلال إجراءات تصعيديّة، تمثّل تراجعًا عن التفاهمات مع فصائل المقاومة الفلسطينيّة، هي إغلاق معبري بيت حانون وكرم أبو سالم، وإغلاق المجال البحري قبالة القطاع.

من جهته، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، أن المجلس الأمني والسياسي الإسرائيلي - الكابينيت، سيجتمع غدًا لبحث التطوّرات في قطاع غزّة.

وكانت قد انطلقت صافرات الإنذار عصر اليوم، السبت، في المجلس الإقليمي "يوآف"، ومجلس "لخيش" (منطقة قرية قبية المهجرة) ووادي الخليل (هشفيلاه) بما في ذلك "بيت شيمش" (عين شمس)، وأيضا "كريات ملاخي" و"بئير طوبيا" و"سديه يوآف".

وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد تم تفعيل منظومة "القبة الحديدية".

وجاء أيضا أنه وصل مستشفى "برزيلاي" في عسقلان 12 شخصا وهم يعانون من حالات هلع وإصابات، وخاصة خلال عدوهم باتجاه المناطق الآمنة، في حين أصيبت امرأتان بجراح خطيرة في "كريات جات" جرّاء إصابتهما برذاذ صاروخ أصاب بيتيهما بشكل مباشر، وشخص آخر بجراح متوسّطة في عسقلان، بعد ظهر اليوم.

يشار إلى أنه بعد الرشقات الصاروخية، صباح اليوم، والتي أطلق فهيا أكثر من 100 صاروخ، قصف الجيش الإسرائيلي عدة أهداف في قطاع غزة تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، أسفرت عن استشهاد شاب فلسطيني وإصابة 4 آخرين.

أحد الصواريخ التي أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم (تويتر)

الفصائل تتوعد بتوسيع دائرة الردّ

وكان قد قال مصدر في غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في وقت سابق اليوم، إن الساعات القادمة ستكون "مؤلمة" لإسرائيل.

وأضاف المصدر أن "المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي، وسيكون هنا رد على الاستهداف المباشر للمواطنين الفلسطينيين، حيث أن مستوطنات غلاف غزة تقع ضمن مدى نيران المقاومة".

بينما هدّدت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، في شريط مسجّل بالعبريّة، بتوسيع دائرة الاستهداف، مهدّدة بقصف "مفاعل ديمونا النووي، وميناء أسدود ومطار بن غوريون ومصافي تكرير النفط في حيفا".

وساطة أمميّة

من جهتها، نقلت القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي عن دبلوماسي غربي قوله إن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، يعمل على التوصّل إلى تهدئة في قطاع غزّة، عبر مباحثات مصريّة وإسرائيليّة وفلسطينيّة، من غير الواضح ما الذي ستؤول إليه.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


أكثر من 200 صاروخ من غزة وتواصل مباحثات التهدئة